المرشح لرئاسة حزب ميركل: ألمانيا تحتاج إلى عدالة جديدة بين الأجيال

برلين- (د ب أ)- دعا فريديريش ميرتس، المرشح لرئاسة حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى تحقيق عدالة جديدة بين الأجيال.

وقال ميرتس، مساء السبت، خلال لقاء مشترك بينه وبين منافسيه على المنصب نظمه اتحاد شباب الحزب إن ألمانيا بحاجة إلى عقد بين الأجيال.

وذكر ميرتس الذي عمل في السابق زعيماً للمجموعة البرلمانية للحزب إن البلاد يجب ألا تعيش بعد الآن على حساب جيل الشباب.

وطالب شباب الحزب رئيس وزراء ولاية شمال الراين-ويستفاليا أرمين لاشيت وفريدريش ميرتس ومسؤول السياسة الخارجية بالحزب نوربرت روتجن بعرض جداول أعمالهم المستقبلية.

وتابع ميرتس خلال بيانه الافتتاحي القول إن القرارات التي ستؤخذ تحت رعايته لن تأتي على حساب المستقبل ولن يتحمل تكلفتها الجيل الشاب.

ووفقاً لمنهج ميرتس فإن على ألمانيا الخروج من الأعباء المالية والاقتصادية التي سببتها أزمة كورونا، ويجب أن لا يكون ذلك تحديداً مرتبطاً بالتقليل من شأن الابتكارات البيئية بل مرتبطا بدعمها.

وقال إن المطلوب هو ضرورة دعم التكنولوجيا الحديثة ومن ثم فهو يسعى إلى هجوم تكنولوجي تأسيسي على حد قوله.

وأضاف ميرتس إنه لا بد من أن يبقى الاتحاد المسيحي الديمقراطي أكبر حزب في أُوروبا.