مصر وإسبانيا توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التشاور السياسي

القاهرة- (شينخوا)- وقع وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيرته الإسبانية أرانشا جونزاليس لايا، السبت، مذكرة تفاهم للتشاور السياسي، بهدف تطوير العلاقات بين البلدين.

وجاء التوقيع خلال جلسة مباحثات عقدها الوزيران في القاهرة للتشاور حول سبل الارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية والتنسيق إزاء الملفات الإقليمية التي تهم البلدين.

وقال شكري، في مؤتمر صحفي مشترك مع لايا، إنه "تم التعبير (خلال جلسة المباحثات) عن وجود إرادة سياسية قوية ورغبة لدي الجانبين لتعزيز العلاقات، واكتشاف مجالات جديدة للتعاون، وتوسيع رقعة التنسيق بين البلدين، من أجل خدمة المصالح المشتركة، وتحقيق الاستقرار والسلام في منطقة البحر المتوسط".

وأضاف أن "إسبانيا لها موقف رائد في إطار العلاقات بين (الدول الواقعة على) ضفتي البحر المتوسط، ومصر مستمرة في التعاون الوثيق لتعزيز التعاون بين ضفتي المتوسط".

وتابع أن "إسبانيا تلعب أيضاً دوراً في إطار تعزيز العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي، من خلال المعرفة الوثيقة بالأوضاع في مصر وتفهمها للكثير من القضايا المثارة، والتي تتخذ (إسبانيا) حيالها مواقف تتسم بالموضوعية والاتزان داخل الاتحاد".

وتطرقت المباحثات بين الوزيرين أيضا إلى القضية الفلسطينية وأهمية التوصل لحل على أساس "حل الدولتين"، وإقامة الدولة الفلسطينية والحفاظ على الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني من خلال المفاوضات المباشرة، وفقا لشكري.

وشملت المباحثات كذلك الوضع في سوريا وليبيا وشرق البحر المتوسط.

وأكد شكري، أهمية تضافر الجهود بين مصر وإسبانيا لتحقيق الاستقرار في شرق المتوسط، بعيدا عن سياسات التوسع والهيمنة.