"الخارجية": منع المواطنين من دخول البلدة القديمة والأقصى هدفه ضرب الوجود الفلسطيني

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت وزارة الخارجية والمغتربين إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي وبلديتها وأجهزتها في القدس المحتلة منع وصول المواطنين إلى البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك للأسبوع الرابع على التوالي، واعتبرته امتداد لمخططات الاحتلال الرامية لمحاصرة البلدة القديمة وضرب الوجود الفلسطيني فيها على طريق تفريغها منه، في انتهاك صارخ للقانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها.

وقالت الخارجية في بيان، مساء اليوم السبت: إن وضع العراقيل ومنع وصول الفلسطينيين الى البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك للصلاة، ترجمة عنصرية بامتياز لمشاريع الاحتلال الاستعمارية التوسعية في ارض دولة فلسطين، ومشاريعه التهويدية الاحلالية في عاصمتها القدس الشرقية المحتلة، حيث تسمح سلطات الاحتلال لمجموعات المستوطنين والمتطرفين بدخول باحات المسجد الأقصى بشكل يومي.

واعتبرت أن "تقاعس المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات الأممية المختصة عن القيام بمسؤولياتها وواجباتها تجاه القدس وشعبنا وأرضنا بات يشجع سلطات الاحتلال على التمادي في تنفيذ مخططاتها غير الشرعية وغير القانونية، خاصة استهدافها المباشر للمقدسات المسيحية والإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، بهدف تكريس تقسيمه الزماني ريثما تقسيمه مكانياً".