إيفرتون يتعادل مع ليفربول ويحافظ على صدارة الدوري الإنجليزي والهدف رقم ١٠٠ لصلاح

لندن"القدس"دوت كوم - (د ب أ)- حافظ فريق إيفرتون على صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم بعدما تعادل 2/2 مع ضيفه ليفربول في "ديربي ميرسيسايد" السبت في الجولة الخامسة من منافسات الدوري.

وتقدم ليفربول بهدف سجله ساديو ماني في الدقيقة الثالثة، وتعادل إيفرتون بهدف سجله مايكل كين في الدقيقة 19، ثم سجل محمد صلاح الهدف الثاني لفريق ليفربول في الدقيقة 72، ثم سجل دومينيك كالفيرت ليوين هدف التعادل لإيفرتون في الدقيقة .81

ويعد الهدف الذي سجله صلاح في مباراة اليوم هو الهدف رقم مئة له في 159 مباراة شارك بها مع فريق ليفربول، فيما أصبح الهدف الذي سجله ليوين هو السابع له في الدوري هذا الموسم لينفرد بصدارة الهدافين، مؤقتا.

وشهدت المباراة طرد ريتشارليسون لاعب إيفرتون في الدقيقة الأخيرة من اللقاء بسبب تدخله العنيف مع تياجو ألكانتارا.

ورفع إيفرتون رصيده إلى 13 نقطة في صدارة الترتيب، كما رفع ليفربول رصيده إلى عشر نقاط في المركز الثاني.

ولم تمر سوى ثلاث دقائق حتى سجل ليفربول هدف التقدم عندما توغل أندرو روبرتسون بالكرة من الناحية اليسرى داخل منطقة جزاء إيفرتون ومرر الكرة ليقابلها ساديو ماني بتسديدة إلى داخل المرمى.

بعد الهدف فرض فريق ليفربول أسلوب لعبه وتوالت محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف ثان يؤمن به تقدمه، في الوقت نفسه ظهر فريق إيفرتون مرتبكا للغاية واضطر للتراجع لوسط ملعبه مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

واضطر ليفربول لإجراء تبديلا اضطراريا في الدقيقة 11 بإشراك جو جوميز بدلا من فيرجيل فان دايك الذي خرج مصابا بعدما تعرض لإصابة في كرة مشتركة مع جوردان بيكفورد حارس إيفرتون.

وبمرور الوقت بدأ إيفرتون يدخل أجواء المباراة الهجومية ساعده في ذلك خروج فان دايك حيث بدأت تظهر المساحات في دفاع ليفربول.

وشهدت الدقيقة 17 أول فرصة هجومية لفريق إيفرتون عندما لعبت كرة طولية استلمها دومينيك كالفيرت ليوين على حدود منطقة جزاء ليفربول وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس أدريان بثبات.

بعدها بدقيقتين انطلق كالفيرت ليوين بالكرة من الناحية اليمنى ودخل منطقة جزاء ليفربول وسدد كرة قوية لكن أدريان حولها لركلة ركنية ليلعب خامس رودريجيز الركلة الركنية داخل منطقة الجزاء حيث ارتقى إليها مايكل كين وقابلها بضربة رأس قوية لمست يد الحارس أدريان قبل أن تعانق الشباك.

بعد الهدف كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم في الوقت نفسه تراجع إيفرتون لوسط ملعبه لامتصاص حماس لاعبي ليفربول مع الاعتماد على شن الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 25 عندما سدد ترينت ألكسندر أرنولد كرة قوية من ركلة حرة حولها بيكفورد ببراعة لركلة ركنية لكنها لم تستغل.

واضطر إيفرتون لإجراء تبديلا اضطراريا في الدقيقة 31 بإشراك بن جودفري بدلا من شيموس كولمان الذي خرج مصابا.

ورغم محاولات ليفربول الهجومية إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب بسبب التمركز الدفاعي الجيد للاعبي إيفرتون.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 33 والتي شهدت تسديدة قوية من تياجو ألكانتارا، لاعب ليفربول، من على حدود منطقة جزاء إيفرتون لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس بيكفورد بسنتيميترات قليلة.

وكاد ماني أن يسجل الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 34، بنفس الطريقة التي سجل بها الهدف الأول، حيث توغل روبرتسون بالكرة من الناحية اليسرى ومررها لماني الذي سدد الكرة لكنها جاءت بعيدة عن المرمى.

وكاد إيفرتون أن يسجل الهدف الثاني عندما لعب أندريه جوميز الكرة باتجاه المرمى ولكن أدريان حولها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لكنها لم تستغل.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهايته بالتعادل 1/1 بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف ليفربول من محاولاته الهجومية بحثا عن تسجيل هدف التقدم، في المقابل تراجع إيفرتون لوسط ملعبه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثاني عندما مرر روبرتسون كرة عرضية أبعدها الدفاع لترتد إلى جوردان هيندرسون على حدود منطقة جزاء إيفرتون ليسدد كرة قوية لكنها علت العارضة.

وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 59 عندما مرر خامس رودريجيز كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها ريتشارليسون بضربة رأس لكن كرته اصطدمت بالقائم الأيمن.

وكاد إيفرتون أن يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 64 عندما انطلق خامس رودريجيز بالكرة حتى وصل على حدود منطقة جزاء ليفربول وسدد كرة قوية تصدى لها أدريان ببراعة.

وفي الدقيقة 72 سجل ليفربول الهدف الثاني عندما مرر هندرسون كرة عرضية من الجانب الأيمن أبعدها الدفاع لتتهيأ أمام محمد صلاح داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية عانقت الشباك.

بعد الهدف أجرى إيفرتون ثاني تبديلاته بإشراك جيلفي سيجوردسون بدلا من أندريه جوميز.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 77 عندما لعبت ركلة ركنية ارتقى إليها جويل ماتيب وقابلها بضربة رأس قوية لكن جوردان بيكفورد أبعدها بصعوبة.

بعدها مباشرة أجرى ليفربول ثاني تبديلاته بإشراك ديوجو جوتا بدلا من فيرمينو، وأجرى إيفرتون تبديلا ثالثا بإشراك أليكس إيوبي بدلا من عبد الله دوكوري.

وكاد صلاح أن يضيف الهدف الثاني له والثالث لفريق ليفربول في الدقيقة 79 عندما سدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء لكن بيكفورد تصدى لها ببراعة.

وفي الدقيقة 81 سجل إيفرتون الهدف الثاني عندما مرر لوكاس ديني كرة عرضية من الجانب الأيسر ارتقى إليها دومينيك كالفيرت ليوين وقابلها بضربة رأس متقنة إلى داخل المرمى.

وكاد ليفربول أن يسجل الهدف الثالث عندما لعب تمريرة بينية إلى ساديو ماني داخل منطقة الجزاء ليخرج بيكفورد من مرماه ويتصدى لتسديدة ماني لترتد الكرة إلى جوتا الذي سدد الكرة باتجاه المرمى قبل أن يضع ماني رأسه في الكرة لكنها خرجت لركلة مرمى.

وفي الدقيقة الأخيرة من المباراة أشهر الحكم البطاقة الحمراء في وجه ريتشارليسون بسبب تدخله العنيف مع تياجو ألكانتارا.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع سجل ليفربول الهدف الثالث عندما مرر ألكانتارا الكرة إلى ساديو ماني داخل منطقة جزاء إيفرتون ليمرر كرة عرضية قابلها هندرسون بتسديدة قوية إلى داخل المرمى لكن الحكم عاد لتقنية حكم الفيديو المساعد التي ألغت الهدف بداع تسلل ماني.

ومر الوقت المتبقي من اللقاء بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء بالتعادل 2/2 بين الفريقين.

وعلى ملعب ستامفورد بريدج في لندن، عكَّر ساوثمبتون احتفالية فيرنر بافتتاح غلته التهديفية بثنائية وانتزع تعادلا قاتلا من مضيفه تشلسي 3-3.

وبدا تشلسي في طريقه الى تحقيق فوز سهل عندما تقدم بثنائية فيرنر في الدقيقتين 15 و29 هي باكورة اهدافه مع النادي اللندني منذ انتقاله الى صفوفه هذا الصيف قادما من لايبزيغ، ثم صنع الهدف الثالث الذي افتتح به مواطنه كاي هافيرتس بدوره غلته التهديفية مع تشلسي منذ انتقاله الى صفوفه هذا الضيف أيضا قادما من باير ليفركوزن.

لكن ساوثمبتون لم يستسلم وقلص الفارق عبر داني إينغز (43) وتشي أدامس (57)، قبل أن يدرك المدافع الدنماركي يانيك فيسترغارد التعادل في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع في هذه المباراة التي استمرت فيها أخطاء حارس مرمى الفريق اللندني الدولي الاسباني كيبا أريسابالاغا خصوصا الهدف الثاني للضيوف.

وأعرب مدرب تشلسي فرانك لامبارد عن استيائه من دخول مرمى فريقه ثلاثة أهداف للمرة الثانية هذا الموسم. وقال "نشهد الكثير من الأهداف عبر الدوري ولا يوجد مدرب سعيد"، مضيفا "لا أعرف سبب ذلك. هناك لاعبون مهاجمون في هذا الدوري وربما الاستعدادات غير الكافية قبل بداية الموسم وقلة وقت العمل تلعب دورا في ذلك. لكن علينا أن نتحسن في المجال الدفاعي".

وفشل تشلسي في تحقيق فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم فاكتفى بنقطة واحدة رفع بها رصيده الى ثماني نقاط في المركز السادس، فيما تعادل ساوثمبتون للمرة الاولى هذا الموسم بعد فوزين متتاليين ومثلهما هزيمة.

واستعاد مانشستر سيتي توازنه بفوزه على ضيفه أرسنال بهدف وحيد سجله مهاجمه الدولي رحيم سترلينغ في الدقيقة 23.

وعاد مانشستر سيتي الى سكة الانتصارات بعد خسارة مذلة أمام ضيفه ليستر سيتي 2-5 وتعادل مخيب أمام مضيفه ليدز يونايتد العائد حديثا الى دوري الاضواء 1-1، فحقق فوزه الثاني بعد الاول على مضيفه ولفرهامبتون 3-1 في المرحلة الثانية، علما بأنه يملك مباراة مؤجلة.

وثأر مانشستر سيتي لخسارته امام ارسنال في نصف نهائي كأس الاتحاد الانكليزي في 18 تموز الماضي، وكرَّس عقدة الفريق اللندني على ملعب الامارات، حيث لم ينجح في الفوز عليه في مانشستر في عهد مدربه الاسباني جوسيب غوارديولا وتحديدا منذ 18 كانون الثاني 2015 عندما كان يدربه التشيلي مانويل بيليغريني.

وقال غوارديولا "للأسف لسنا قادرين على الاستمرار في اللعب لمدة 90 دقيقة بالطريقة التي نريد أن نلعب بها، لكن هذه المباريات تساعدنا على تحقيق ذلك"، مضيفا "نحتاج إلى وقت للتطور كفريق واحد. أعتقد أن هذه المباراة ستساعدنا على اتخاذ خطوة للأمام".

وفرض مانشستر سيتي أفضليته من البداية واغلب فترات المباراة وكان بامكانه انهاء الشوط الاول بأكثر من هدف وسط تراجع رهيب للاعبي ارسنال الى الدفاع واكتفائهم بالهجمات المرتدة التي تألق حارس المرمى الدولي البرازيلي إيدرسون في التصدي لمحاولتين خطيرتين لبوكايو ساكا.