قوات القمع "المتساداه" اعتدت على الأسرى في سجن "إيشل" بالضرب المبرح ونكلت بالأسرى المرضى

رام الله- "القدس" دوت كوم- نشر نادي الأسير، اليوم الثلاثاء، تفاصيل عملية القمع التي نفذتها قوات "المتساداة" بحق الأسرى في سجن "إيشل" أمس.

وأوضح نادي الأسير، أن قوة من وحدات "المتساداه" اقتحمت قسم (10) وهو القسم الوحيد في سجن "ايشل" وتحديدا غرف (6) و(8) و(11)، وقيدت الأسرى وعددهم قرابة (20) أسيراً، واعتدت عليهم بالضرب المبرح، علماً أن جزءًا منهم من المرضى الذين يعانون أمراضاً مزمنة.

ولفت نادي الأسير إلى أن إدارة السجن نقلت ممثل القسم عبد الباسط بدوي إلى زنازين العزل الانفرادي، كما وقامت بتوزيع الأسرى على بقية الغرف، وخلال عملية نقلهم تعمدت رفع الأسير من القيود.

ومنذ صباح اليوم رفض الأسرى الخروج إلى "الفورة" ساحة السجن كخطوة احتجاجية، وفق ما ذكر النادي.

يذكر أن عملية القمع التي تعرض لها الأسرى في سجن "ايشل" تعد الأعنف بعد عمليات الاقتحام التي نفذت في سجن "عوفر"، خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، والتي تمت عقب استشهاد الأسير داوود الخطيب، ونتج عنها إصابات بين صفوف الأسرى، بحسب نادي الأسير الفلسطيني.