وفاة المغني والملحّن الإيراني البارز محمد رضا شجريان

طهران - "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -توفي المغني والملحّن الإيراني البارز محمد رضا شجريان، أهم وجوه الموسيقي التقليدية الإيرانية، عن 80 عاماً، على ما أعلن نجله همايون شجريان اليوم عبر "إنستغرام".

وكتب الابن تحت صفحة سوداء إن "الاستاذ" الذي كان يعاني السرطان منذ سنوات أدخل مستشفى جام في طهران قبل بضعة أيام، مضيفاً أنه توفيّ وغادر "لملاقاة ربه".

وبعيد إعلان وفاته تقاطر مئات المعجبين به إلى مستشفى جام في طهران إلى حيث أدخل قبل أيام قليلة في وضع حرج على ما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس في المكان.

وكان شجريان يعاني من مرض السرطان منذ سنوات عدة.

وقال المستشفى في بيان إن الفنان توفي "رغم جهود الفريق الطبي" وأن جثمانه نقل ليوارى الثرى.

واستهل التلفزيون العام الذي يمنع بث موسيقاه منذ سنوات عدة، نشرته الإخبارية عند الساعة السادسة مساء بخبر وفاته الذي تناقلته كل الوسائل الإعلامية بعد ذلك مع تعليقات كثيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وذكرت وسائل اعلام إيرانية عدة أن جنازة الفنان ستقام في مشهد في شمال شرق البلاد مسقط رأس شجريان.

وجسد شجاريان المغني والعازف والمؤلف الموسيقي على مدى نصف قرن الموسيقى التقليدية والتراثية الإيرانية داخل إيران وخارجها.

يعد "الاستاذ" الذي قارنت وسائل إعلام محلية شعبيته بشعبية "سيدة الغناء العربي" المصرية الراحلة أم كلثوم، رمزا وطنيا في إيران، وغالبا ما جمعته علاقة جدلية بسلطات بلاده، أكان خلال حكم الشاه، أو ما بعد قيام الجمهورية الإسلامية عام 1979.