مدير عام الصحة الإسرائيلية: جهاز التعليم لن يفتح بعد الإغلاق

تل أبيب- "القدس" دوت كوم- أكد مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، حيزي ليفي، اليوم الأربعاء، أن جهاز التعليم في إسرائيل لن يُفتحح بعد الإغلاق الثاني، وأن التعليم عن بعد سيستمر.

وأضاف خلال لقاء مع وسائل إعلام حريدية، أنه توجد مصاعب في فتح المدارس، بعد أن تسبب فتح المدارس بعد الإغلاق الأول بتزايد انتشار فيروس كورونا.

وقال ليفي: "شهدنا تزايداً بانتشار الفيروس نتيجة نشاط جهاز التعليم. وواضح لنا أن جهاز التعليم لن يُفتح مثلما جرى فتحه، ولست متأكدا من أننا سنفتحه أبداً"، لكنه أشار إلى تسهيلات محتملة لصفوف الطفولة المبكرة.

إلا أنه فيما يتعلق بالمعاهد الدينية اليهودية - "الييشيفوت" - قال ليفي، إنه "ربما سنسمح بعمل الييشيفوت ضمن خطة مجموعات صغيرة، رغم أن هذا لم ينجح كثيرا".

وأغلقت المدارس منذ 17 أيلول الحالي، باستثناء التعليم الخاص والمؤسسات التي تعنى الأولاد في خطر، فيما الدراسة في صفوف الخامس فما فوق تجري عن بعد. وسيتم بحث استئناف الدراسة بعد عيد العرش اليهودي، الذي ينتهي في 10 تشرين أول المقبل.

وتوقع ليفي أن يصل عدد مرضى كورونا بحالة خطيرة إلى الف مريض في غضون أربعة أو خمسة أيام. وقال "إننا نتواجد اليوم مع حوالي 850 مريضا بحالة خطيرة، وبينهم 200 يخضعون لتنفس اصطناعي. وهذا وضع يضع تحديا كبيرا أمام جهاز الصحة".

وقال ليفي، إن 34% من المصابين بكورونا في إسرائيل هم من المجتمع الحريدي، وأنه من بين 4949 مصابا جديدا بكورونا، أمس، 1687 منهم حريديون - متدينون يهود متزمتون - وأن نسبة الفحوصات الإيجابية لكورونا في المجتمع الحريدي تصل إلى 28.5%.

وأضاف أن "واحداً من بين كل ثلاثة أشخاص خضعوا لفحص كورونا في المجتمع الحريدي مصاب بالفيروس"، مشيرا إلى أن "المجتمع الحريدي يجري عددا كبيرا من الفحوصات".

لكن رغم انتشار كورونا الواسع في المجتمع الحريدي، إلا أن نسبة الوفيات فيه منخفضة قياسا بالوضع العام. "معدل الوفيات هو 2.5 لكل مليون نسمة. والوفيات بشكل عام هي 2.8 لكل مليون نسمة، والنسبة في الوسط العربي هي 4 لكل مليون. ونسبة الوفيات المتدنية في الوسط الحريدي نابعة من نسبة مرضى شبان مرتفعة، وهؤلاء يموتون أقل".

ومن المقرر أن يعقد كابينيت كورونا اجتماعا، عصر اليوم، للتداول في استمرار الإغلاق، وخاصة في جهوزية جهاز الصحة للتعامل مع ارتفاع عدد المصابين بكورونا بحالة خطيرة إلى 1500 مريض، وحماية المسنين ومؤسساتهم.

وذكرت الإذاعة العامة الإسرائيلية "كان" أنه تم تقديم وثيقة إلى أعضاء الكابينيت حول صورة الوضع، وتبين منها أن أسرّة كورونا في المستشفيات مشغولة بنسبة 85%، وأنه كل 26 يوما يتضاعف عدد المرضى اليومي.