«الديناصور المصري» عاش في المياه لا على اليابسة

القاهرة- "القدس" دوت كوم- اكتُشفت أول حفرية للديناصور «سبينوصور» في صحراء مصر الغربية في بداية القرن الماضي، وتحديداً عام 1912 وحمل وقتها اسماً يكشف عن مكان اكتشافه، حيث صار يسمى «سبينوصور أيجيبتيكاس».

وكان الاعتقاد السائد وقتها أن هذا الديناصور، يقضي أغلب وقته على اليابسة ويزور النهر للشرب والتغذية على ضفافه، ثم طرح عالم الحفريات المغربي نزار إبراهيم في 2014 نظرية جديدة مفادها أنّه حيوان «شبه مائي»، حيث كان يقضي بعض الوقت في السباحة بالماء، وفي وقت سابق من هذا العام عثر العالم المغربي نفسه على ذيل متحجر لهذا الديناصور، مما جعله يطرح نظرية جديدة، وهي أنّه لم يكن شبه مائي، بل كان مائياً إلى حد كبير، إذ قال وقتها إنّ ذيله هو أول «دليل لا لبس فيه على وجود هيكل دفع مائي».

وظلت النظرية الجديدة التي طرحها العالم المغربي محل جدل بين العلماء حتى جاء اكتشاف وفرة من أسنان السبينوصور في مجرى نهر «كيم كيم» الذي يعود إلى عصور ما قبل التاريخ، والذي كان يتدفق من المغرب على طول الطريق إلى الجزائر، ليؤكد نظريته، حيث كان الاكتشاف الذي أُعلن عنه في العدد الأخير من دورية «بحوث العصر الطباشيري» انعكاساً لأسلوب حياتها المائية.

وخلال العمل الميداني الاستطلاعي الذي شارك فيه علماء حفريات من بريطانيا والمغرب في جنوب شرقي المغرب، اكتشف العلماء قاعاً من الحجر الرملي مليئاً تماماً بالحفريات الطباشيرية، التي وصل عددها إلى أكثر من 1200 حفرية لأسنان الديناصورات وبعض الحيوانات المائية، ووجدوا أنّ أقل من نصفها بقليل كان للديناصور «سبينوصور».

وذهب الباحثون إلى أنّ الوفرة الهائلة لأسنان السبينوصور -مقارنةً بالديناصورات الأخرى- في موقع مجرى النهر هي انعكاس لأسلوب حياتها المائية.

ويقول عالم الأحياء القديمة ديفيد مارتيل، من جامعة بورتسموث، في تقرير نشره أول من أمس موقع «ساينس أليرت»: «من المرجح أن يسهم الحيوان الذي يعيش معظم حياته في الماء بأسنانه في رواسب النهر أكثر من تلك الديناصورات التي ربما كانت تزور النهر فقط للشرب والتغذية على ضفافه». ويضيف أنّ «أسنان السبينوصور تتميز بسمات خاصة كان من السهل على الباحثين التعرف عليها، أكثر بكثير من أي ديناصور أو سمكة أخرى».