رئيس وزراء أستراليا يعلن خطة عمل رقمية لدفع التعافي الاقتصادي من وباء كورونا

كانبيرا- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلنت الحكومة الأسترالية عن خطة عمل رقمية لتمكين شركات الأعمال من الاستفادة من التقنيات الرقمية لتنمية أعمالها وخلق فرص عمل في أعقاب أزمة فيروس كورونا الجديد.

وأعلن رئيس الوزراء سكوت موريسون، ووزير الخزانة جوش فرايدنبرغ، اليوم (الثلاثاء)، عن خطة بقيمة 800 مليون دولار أسترالي (حوالي 566 مليون دولار أمريكي)، قائلين إنها ستسهل ممارسة المزيد من الأعمال عبر الإنترنت في عالم ما بعد فيروس كورونا الجديد.

ووفقا لهذه الخطة، سيتم تسريع تشغيل شبكة الجيل الخامس (5G) الأسترالية، وتعزيز القدرة الرقمية للزراعة والتصنيع والتعدين والخدمات اللوجستية والخدمات المالية.

وسيكون بإمكان الأستراليين بدء عمل تجاري جديد خلال 15 دقيقة، باستخدام الخدمات الحكومية عبر الإنترنت، بدلا من الانتظار لأيام أو أسابيع، وفقا لتقرير نشره موقع ((ذا أستراليان)).

قال موريسون في تصريح إن "ميزانية هذا العام ستدعم الأعمال للتعافي وإعادة البناء وخلق المزيد من فرص العمل كجزء من خطتنا للتعافي الاقتصادي".

وأضاف "لقد انتقلت العديد من الأعمال إلى الإنترنت بسرعة عندما تفشى الوباء، وتمكنت في شهور من تغيير (كان يتم) في عقد، ووجدت زبائن جددا أو طرقا جديدة للقيام بالأمور".

وقال أيضا إن "الخطة تدعم الانتعاش الاقتصادي في أستراليا من خلال إزالة الحواجز التنظيمية القديمة، وتعزيز قدرة الأعمال الصغيرة، ودعم استيعاب التكنولوجيا في جميع مجالات الاقتصاد."

وأشار كل من موريسون وفرايدنبرغ إلى أن ميزانية السنة المالية 21/2020، التي سيقدمها وزير الخزانة في 6 أكتوبر، ستركز على إعادة معدل البطالة في أستراليا إلى مستويات ما قبل الوباء.

قال فرايدنبرغ يوم الثلاثاء إن الاستثمار في الاقتصاد الرقمي سيُبقي شركات الأعمال في أعمالها التجارية، والأستراليين في أعمالهم، كجزء من خطة الانتعاش الاقتصادي.

وقال أيضا إن "خطة الأعمال الرقمية للحكومة تهدف إلى البناء على هذا التحول الرقمي لشركات الأعمال الأسترالية لدفع الإنتاجية ونمو الدخل وخلق فرص العمل".

واضاف أن "من المتوقع أن تؤدي حزمة البنية التحتية الرقمية الخاصة بنا إلى زيادة الناتج المحلي الإجمالي لأستراليا بمقدار 6.4 مليار دولار أسترالي (4.5 مليار دولار أمريكي) سنويا بحلول عام 2024، وهناك نحو 1.5 مليار دولار أسترالي (1.06 مليار دولار أمريكي) من هذا النشاط الاقتصادي الإضافي، يتوقع أن تتدفق إلى أقاليم أستراليا كل عام".