الحوثيون: تبادل الأسرى يبدأ منتصف الشهر المقبل

صنعاء- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أفاد عبد القادر المرتضى، رئيس اللجنة الوطنية للأسرى التابعة للحوثيين، بأن الخطة التنفيذية لتبادل الأسرى التي يشرف عليها الصليب الأحمر، ستبدأ يوم 15 تشرين الأول، وستكون عبر الطيران من الرياض وعدن ومأرب إلى صنعاء والعكس.

يشار إلى أن ممثلين عن الحكومة اليمنية وحركة أنصار الله الحوثية اتفقوا اليوم الأحد على الإفراج الفوري عن مجموعة أُولى من الأسرى قوامها 1081 معتقلاً.

وقال عبد القادر المرتضى، في تصريح نقلته قناة المسيرة الفضائية الناطقة باسم الحوثيين: "إن اتفاق تبادل الأسرى الذي تم التوصل إليه اليوم الأحد، بموجب اتفاق السويد، يعد خطوةً مهمةً لكسر مياه الجليد بعد 4 جولات من التفاوض في ملف تبادل الأسرى".

وأكد المرتضى جاهزية جماعته لتنفيذ كل اتفاق السويد بشأن الأسرى "لدينا الدعم الكامل من القيادة لصفقة كاملة لكن الطرف الآخر)الحكومة الشرعية والتحالف) غير مستعد لتوسعة الصفقة أو إتمامها".

ولفت المرتضى إلى أن الخلافات" الموجودة في أوساط الطرف الآخر هي التي أدت إلى اقتصار الاتفاق على الشق الأول من اتفاق عمان، وأن الحضور السعودي في المفاوضات كان ضروريا لإتمام هذه العملية لأن لديهم الكثير من الأسرى لدى الجيش واللجان الشعبية(التابعة للحوثيين)".

وأضاف المرتضى أن الساعات القادمة ستكون حاسمة بشأن استكمال الاتفاق على الآلية التنفيذية للاتفاق الموقع في جنيف، وأن وفد جماعته قد اضطر للتفاوض مع كل طرف على حده بسبب الخلافات التي بينهم.

وخاطب المرتضى أقارب الأسرى:" لدينا الكثير من الأوراق ونمتلك بفضل الله ما يمكننا من الإفراج عن كل الأسرى والكشف عن مصير المفقودين".