إنقاذ حوت بعد أسبوع على أكبر جنوح جماعي في أستراليا

سيدني - "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -أنقذت فرق الإغاثة في تاسمانيا حوتا جنح مع المئات من هذه الحيوانات قبل حوالى أسبوع عند خليج في غرب الجزيرة الأسترالية، ما يرفع عدد الحيتان التي جرى إنقاذها إلى 110.

وتشير التقديرات إلى أن 470 حوتا طيارا علقت عند جروف رملية في خليج ماكواري هاربر الذي يغلقه ممر ضيق على السواحل الغربية لتاسمانيا، وهو موقع للحياة البرية في الجزيرة يضم عددا قليلا من السكان.

وجندت السلطات الأسترالية طاقاتها في عملية واسعة ترمي لإنقاذ الحيتان العالقة في أكبر حادثة جنوح لثدييات بحرية في تاريخ البلاد.

وقال مسؤول في وزارة البيئة في تاسمانيا لوكالة فرانس برس إن عثور فرق الإغاثة على حوت على قيد الحياة بعد ستة أيام على حادثة الجنوح الجماعي أمر "لافت جدا"، مشيرا إلى أن الحوت الطيار أعيد إلى المياه.

ويجهد حوالى مئة شخص منذ أيام في مهمة مضنية داخل المياه الجليدية لإنقاذ الحيتان الجانحة، فيما باتت المهمة الكبرى أمامهم تتمثل في سحب جيف الحيوانات النافقة.

وأوضح المسؤول في هيئة إدارة المتنزهات والحياة البرية في تاسمانيا روب باك "حصل جهد جماعي استثنائي، ما سمح لنا بإنقاذ أكبر عدد ممكن من الحيتان".

وتتوزع أكثر من ثلاثمئة جيفة لحيتان على مساحة عشرة كيلومترات، وقد اختارت السلطات سحبها إلى عرض البحر في عملية تستمر أياما عدة.

ومن المتوقع اكتشاف مزيد من الحيتان في الأيام المقبلة بسبب احتمال جنوح بعض هذه الثدييات البحرية مجددا.

ولا يزال سبب حادثة الجنوح الجماعي هذه مجهولا رغم أن بعض العلماء يدرسون الظاهرة منذ عقود.

وبحسب الباحثين فإن هذه الحيوانات قد تكون ضلت طريقها في هذه المياه المليئة بالحواجز الصخرية لدى اقترابها كثيرا من السواحل بهدف الصيد، أو أنها تبعت حيوانا أو اثنين جنحا في المنطقة.