تفاصيل جديدة حول فاجعة الغرق في مدينة دورا

الخليل- "القدس" دوت كوم- جهاد القواسمي- توشحت قرية دير العسل الفوقا، جنوب غرب دورا، في محافظة الخليل، بالسواد، اثر الفاجعة التي المت بها، بوفاة خمسة أشخاص واصابة آخر غير معروف وضعه الصحي، من عائلة الشوامرة، عقب سقوطهم أثناء العمل في حفرة امتصاص، وصلوا مستشفيات الخليل جثث هامده.

و بعد سقوط شابين في الحفرة حاول أربعة آخرين انقاذهم الا انهم غرقوا ايضا، فيما توافد عدد كبير من المواطنين، لمحاولة انقاذهم، قبل أن يوجه الدفاع المدني نداءا الى أصحاب صهاريج النضح للمساعدة في عملية الانقاذ.

ووصف احد شهود العيان، موقع الحدث بحقل ألغام، موضحا أنه تجمع للمياه العادمة، عليه عقدة اشبه بالقشرة الرقيقة وفوقها تراب وكأنها أرض زراعية، ولكن اسمفلها حفرة امتصتص قديمة، موضحا أن الضحايا قاموا بحفر حفرة امتصاص جديدة بجانب حفرة امتصاص قديمة وكانوا جميعا بالحفرة الجديدة من اجل فتح القديمة بجانبها وعند فتح جزء من الحفرة القديمة انهارت القديمة بداخل الجديدة بقوة وغرقوا جميعا.

التحقيق بالحادثة

وقال العقيد يزن يوسف عمر، مدير الدفاع المدني في محافظة الخليل، أنه من المبكر الحديث عن أسباب الحادثة، مشيرا أن طواقم الدفاع المدني تعمل بالتعاون مع الشرطة على التحقيق في الحادثة، موضحا أن المعلومات الاولية قد تكون غير دقيقة، خلال قيام عدد من الاشخاص بحفر حفرة امتصاص بجوار حفرة ممتلئة، وجراء اعمال الحفر تسربت المياه العادمة من الحفرة القديمة للحفرة الحديثة، وغرق شخص كان داخل الحفرة الحديثة وحاول الاخرون فيما يبدو انقاذه لكنهم فشلوا وذهبوا ضحايا، مؤكدا أنه حال انتهاء التحقيقات لمعرفة الاسباب، سيتم اعلام الجمهور بها.

ودعا العقيد عمر، المواطنين لأخذ الحيطة والحذر في التعامل مع حفر الامتصاص، مشيرا انه بهذا يرتفع عدد ضحايا حفر الامتصاص في محافظة الخليل الى سبعة اشخاص، حيث سقط مواطن قبل نحو الاسبوع داخل حفرة في مدينة الخليل.

وأكد اسلام أبو شيخه، مسؤول العلاقات العامة والاعلام في الدفاع المدني في محافظة الخليل، أنه وصلت اشارة استغاثة للدفاع المدني عن سقوط عدد من المواطنين داخل حفرة امتصاص، وعلى الفور تحركت فرق من الدفاع المدني الى المكان، وعملوا على انتشال 6 اشخاص سقطوا داخل الحفرة.

وأوضح العقيد لؤي ارزيقات، بأن 5 اشخاص لقوا مصرعهم، بسبب سقوطهم بالحفرة الامتصاصية، فيما نقل آخر الى إحدى المستشفيات الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، غير معروف وضعه الصحي.

وبين أطباء ومسعفون، وصول جثامين 3 حالات الى مستشفى عالية الحكومي، وهم فوزي رسمي اسماعيل الشوامره (50) عاما، وأمجد محمد بدوي الشوامره (32) عاما، وبدوي محمد بدوي الشوامره (25) عاما، ونقل شقيقهم حماد محمد بدوي الشوامره ( 28) عاما، الى المستشفى الاهلي، ومحمد وائل الشوامره (32) عاما، الى مستشفى الميزان، بينما نقل محمد رسمي فوزي رسمي الشوامره (16) عاما، الى احد مستشفيات الداخل.

حداد عام

وأعلن اللواء أحمد سلهوب، رئيس بلدية دورا، الحداد العام في مدينة دورا وقراها، على أروح شهداء الغرق، الذين توفوا في الحادث المؤسف، بتنكيس الاعلام، معربا عن حزنه واهالي دورا ومحافظة الخليل، بهذه الفاجعة والمأساة الاليمة.

مستنقع يؤرق المواطنين

وتؤرق حفر الامتصاص حياة المواطنين، وباتت كابوسا يؤرقهم، لوجودها بين الاحياء السكنية ووسط المناطق المكتظة بالمواطنين، وخاصة ان الكثير منها تآكلت مع الزمن، والجميع ينادي بإصلاح هذه الحفر العشوائية واصلاح برك الماء العشوائية، وكل عام تتسبب بكارثة ولا حياة لمن تنادي.