أمريكا والصين تتبادلان الانتقادات بمجلس الأمن بشأن التعامل مع كورونا

 نيويورك- "القدس"دوت كوم- (د ب أ) - تبادلت الولايات المتحدة والصين انتقادات حادة بشكل غير عادي اليوم الخميس، خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-).

وقال سفير الصين لدى الأمم المتحدة تشانج جون: "إن الولايات المتحدة تنشر الفيروس السياسي والمعلومات المضللة وتتسبب في خلق المواجهات والانقسامات".

وأضاف تشانج، "إن سلوك واشنطن، ومن بين ذلك مهاجمة دول أخرى وهيئات الأمم المتحدة عرقل الجهود العالمية لمكافحة الجائحة".

وأضاف، "إن فشل الولايات المتحدة فى التعامل مع تفشى المرض، حيث يوجد بها ما يقرب من 7 ملايين حالة إصابة مؤكدة وأكثر من 200 ألف حالة وفاة هو خطأها تماما".

واستطرد يقول، :"كفى... لقد تسببتم في ما يكفى من المتاعب للعالم بالفعل... يتعين على الولايات المتحدة أن تفهم أن إلقاء اللوم على الآخرين لن يحل مشاكلها".

وفى وقت سابق انتقدت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت أعضاء آخرين في مجلس الأمن لاستخدامهم الاجتماع الذي عقد على شبكة الإنترنت للتركيز على الضغائن السياسية".

وقالت كرافت: "العار على كلّ واحد منكم، إنني مندهشة وأشعر بالاشمئزاز من محتوى مناقشة اليوم، أنا في الواقع أشعر بالخزي الشديد من هذا المجلس".

كما رددت كرافت، خطاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أول أمس الثلاثاء، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والذي ألقى فيه باللوم على الصين في الأزمة العالمية للفيروس الفتاك.

وذكرت كرافت أن قرار بكين إخفاء منشأ الفيروس وتقليل خطره ومنع التعاون العلمي "حول وباء محلي إلى جائحة عالمية" و"أودى بمئات الآلاف من الأرواح".