نتنياهو: نحن في ذروة حرب لمواجهة الكورونا

القدس- ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم - قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الخميس، "إن إسرائيل في ذروة حرب لمواجهة فيروس كورونا، وهي حرب من أجل الحياة".

وأكد نتنياهو في مؤتمر صحفي له، أن قرار الإغلاق الشامل هو قرار صعب، لكنه اتخذ بأغلبية وسيتم تنفيذ منذ ظهر غد، وحتى عيد "فرحة التوراة".

وأشار نتنياهو إلى أنه سيسمح للجمهور بالذهاب لمحلات المواد الغذائية والصيدليات، ولكن جميع الأماكن ستكون مغلقة عدا أماكن العمل الحيوية.

وبين نتنياهو أنه بعد أسبوعين من الإغلاق الحالي سيكون هناك إغلاق أقل، محذرًا من خطورة انتشار الفيروس ما سيكبد إسرائيل خسائر فادحة في الأرواح البشرية، وأنه يجب التعاون من قبل الجمهور.

وقال نتنياهو: "الإغلاق ليس سهلأ علينا، ولكن إنقاذ الأرواح هو الأهم، ويجب على الجمهور الالتزام بالتعليمات الصحية".

وأضاف، "نحن قوة عظمى، وقفنا في عواصف كثيرة بدون أن نستسلم، وإذا قمنا بالعمل الصحيح معًا، فالعاصفة ستمر وسنخرج منها أقوى".

وأكد نتنياهو أن إسرائيل في طريقها لإيجاد لقاح، معربًا عن أمله أن يكون موجودًا سريعًا.

وتطرق نتنياهو، للتظاهرات ضده، مشيرًا إلى أنه خلال جلسات الحكومة، تمت مناقشة ذلك، وتم اتخاذ قرارات متعلقة بالتجمهر سواء التظاهرات أو الصلاة.

واعتبر نتنياهو أن تلك التظاهرات لا تمس به سياسيًا، مشيرًا إلى أن النقاش بشأنها كان مهنيًا، والإغلاق لم يكن أبدًا بسبب وقف تلك التظاهرات كما يطلق البعض مثل هذه الاتهامات، مدعيًا أن تلك التظاهرات أحد أسباب تفشي الفيروس.