يويفا يصر على إقامة نهائي السوبر الأوروبي بحضور الجماهير رغم الانتقادات الألمانية

ميونخ (ألمانيا)"القدس"دوت كوم - (د ب أ) - أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الثلاثاء، إلتزامه بخطته لإقامة مباراة نهائي كأس السوبر الأوروبي بين بايرن ميونخ حامل لقب دوري الأبطال وإشبيلية الإسباني حامل لقب الدوري الأوروبي، على ملعب بوشكاش في بودابست بحضور الجماهير.

وذكر (يويفا) ، أن المشروع التجريبي لعودة الجماهير سيظل كما هو بدون تغيير، وذلك رغم انتقادات عديدة من ألمانيا.

وتم السماح لكل من بايرن ميونخ وإشبيلية ببيع 3000 تذكرة لكل منهما، حيث سيتم استخدام نسبة 30 بالمئة من سعة الملعب البالغة 67 ألف متفرج.

ورغم ذلك أعاد مشجعو بايرن ما يقارب 800 تذكرة ليويفا، حيث سمح الاتحاد الأوروبي بالإلغاء المجاني للتذاكر مع عدم إعادة توزيعها مجددا.

وتلقى يويفا أقل من 350 طلبا من جماهير إشبيلية لحضور المباراة، وذلك رغم توقعات خوزي كاسترو رئيس النادي لإسباني بحضور 500 مشجع في المجر.

وكانت الهيئات الصحية الألمانية أعلنت الأسبوع الماضي أن العاصمة المجرية بودابست منطقة شديدة الخطورة، حيث بلغ عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد 100 حالة بشكل منتظم على مدار أسبوع.

من جهة اخرى سيتعين على جماهير فريق بايرن ميونخ الألماني الذين سيتوجهون إلى مدينة بودابست لحضور مباراة كأس السوبر الأوروبي الخضوع للحجر الصحي أو إجراء فحوص الكشف عن فيروس كورونا لدى عودتهم إلى ألمانيا.

وشددت حكومة إقليم بافاريا الألماني قواعد الحجر الصحي عند دخول المدينة الثلاثاء، وألغت الاستثناءات السابقة التي تستثني الجماهير الرياضية من الخضوع للحجر الصحي إذا ظلوا في مناطق شديدة الخطورة لفترة أقل من 48 ساعة.

وذكر بيان صحفي :"مجلس الوزراء يعتبر تشديد القواعد أمرا ضروريا. فحتى البقاء لوقت قصير في مناطق شديدة الخطورة يمكن أن يشكل خطرا كبيرا للإصابة بالعدوى، خاصة في حال حضور الأحداث الكبرى".

وقال ماركوس سويدر رئيس وزراء ولاية بافاريا :" هذا يؤثر بشكل خاص على نهائي كأس السوبر". كما ناشد الجماهير بالتفكير مرتين قبل السفر.

وقال سويدر :" على الجميع أن يفكر مرتين إذا كان من المنطقي السفر إلى بودابست لأنها منطقة خطرة".

ووفقا لسويدر فإن الجماهير العائدة من بودابست يجب أن تخضع للفحص على الفور. ويمكن أن يعفى المشجعون من الخضوع للحجر الصحي في المنزل فقط في حال وجود شهادة طبية تثبت عدم وجود إصابة.

وأعلنت السلطات الألمانية الصحية الاسبوع الماضي أن مدينة بودابست منطقة شديدة الخطورة، حيث بلغ عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجد 100 حالة بشكل منتظم على مدار أسبوع.