النائبة لوي تحث مجلس الشيوخ على تمرير قانون الشراكة الفلسطينية الإسرائيلية

واشنطن –"القدس" دوت كوم- سعيد عريقات - قالت النائبة الديمقراطية في "مجلس النواب الأميركي" نيتا لوي التي تتقاعد مع انتهاء الدورة الحالية للمجلس في الأول من شهر كانون الثاني 20210 المقبل أن من الصعب عليها التقاعد دون تمرير "قانون الشراكة الإسرائيلية الفلسطينية" في مجلس الشيوخ.

وقال لوي، وهي نائبة يهودية أميركية في مجلس النواب منذ عام 1989 في تصريح إعلامي "لا يمكنني التقاعد من الكونغرس دون ضمان وجود تمويل للأشخاص على الأرض الذين يرغبون في العمل معًا وإحراز تقدم في مجتمعاتهم من خلال مؤسسة التعايش السلمي والمصالحة والتعاون الاقتصادي".

وأعربت النائبة لوي (83 عام) عن أملها الاثنين، في أن يتم تمرير التشريع الأخير بشأن السلام في الشرق الأوسط من قبل مجلس الشيوخ والتوقيع عليه ليصبح قانونًا قبل أن تترك منصبها بداية العام المقبل.

وبحسب لوي فإن القانون المعروف باسم "قانون شراكة الشرق الأوسط من أجل السلام"، الذي كان قد أقر في مجلس النواب في شهر تموز الماضي ، كجزء من حزمة الإنفاق للسنة المالية 2021 ، يشمل 250 مليون دولار على مدى خمس سنوات لتسهيل المشاريع الاقتصادية المشتركة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقالت لوي خلال مكالمة زووم عبر الإنترنت استضافتها "اللجنة اليهودية الأميركية" المناصرة لإسرائيل وتعتبر أحد أذرهة اللوبي الإسرائيلي الفعالة : "أريد تمرير هذا القانون قبل أن أغادر الكونجرس". وأضافت "هذا شيء مهم جدًا بالنسبة لي وهو شيء يمكن للجميع دعمه،٠ يتعين علينا القيام بعمل جيد في الوقت المتبقي للتأكد من أنه يمر بمجلس الشيوخ ... لأنني أريد إنجاز ذلك قبل أن أغادر؛ قبل أن يغادر الجميع مع انتهاء هذه الجلسة".

وأوضحت لوي أنها قالت في كثير من الأحيان إنها "لا تستطيع مغادرة الكونغرس حتى يتحقق السلام في الشرق الأوسط بين إسرائيل والفلسطينيين. وإن قلبي ينكسر حقًا أن أترك في وقت لا نقترب فيه من هذا الواقع.

وأضافت: "لا يمكنني التقاعد من الكونغرس دون ضمان وجود تمويل للناس (فلسطينيون وإسرائيليون) على الأرض الذين يريدون الالتقاء وإحراز تقدم في مجتمعاتهم [من خلال] التعايش السلمي والمصالحة والتعاون الاقتصادي".

وتبنى النائب جيف فورتنبيري (جمهوري من نبراسكا) في رعاية مشروع قانون لوي. وقد تم تقديم التشريع المصاحب في مجلس الشيوخ من قبل السيناتور ليندسي جراهام (جمهوري عن ولاية ساوث كارولينا) ، وكريس كونز (ديموقراطيًا من ولاية ديلاوير) ، وتيم كين (سيناتور من ولاية فرجينيا) وكوري غاردنر (جمهوري ولاية كولورادو) .

وقالت لوي الاثنين: "أشعر بالثقة في أن الجدول الزمني المزدحم جدًا فقط هو الذي سيمنعنا من إنجاز ذلك ، ولكن أعتقد أنه بين ليندسي جراهام وآخرين في مجلس الشيوخ ، يمكننا المضي قدمًا في ذلك ، على الرغم من ألإطار الزمني الضيق ".

وقالت بشأن إتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين "لم تحدث هذه الأمور بأعجوبة" خلال فترة حكم الرئيس دونالد ترامب. "إن هذه الاتفاقات تمثل عقودا من العمل لجعل إسرائيل حقيقة لا يمكن إنكارها في الشرق الأوسط ، وقوة ديمقراطية لديها الموارد اللازمة للدفاع عن نفسها وحماية مواطنيها" مشددة "لذا ، بينما نحتفل بهذه الاتفاقيات ، ونرحب بالتأكيد بانضمام دول أخرى ، يجب ألا ننسى أن إسرائيل والفلسطينيين بعيدون جدا اليوم عن بعضهم البعض ، ولا بد من حل خلافاتهم المعقدة من خلال حل الدولتين عبر التفاوض بينهما ، دولة إسرائيل اليهودية الديمقراطية ودولة فلسطينية ديمقراطية قابلة للحياة تعيشان جنبًا إلى جنب ، ويجب أن يظل السلام والأمن والاعتراف المتبادل أمرًا بالغ الأهمية ".

وقالت لوي أن قانون شراكة الشرق الأوسط من أجل السلام لعام 2020 "سيعزز دعم الولايات المتحدة لهذا الهدف ويساعد في تغيير الواقع من الأرض إلى أعلى".