دورة روما:ديوكوفيتش الأكثر تتويجا في الماسترز وهاليب تتخلص من عقدة النهائي

روما"القدس"دوت كوم (أ ف ب) -انفرد الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف اول عالميا بالرقم القياسي لعدد الألقاب في دورات الألف نقطة للماسترز والذي كان يتقاسمه مع الاسباني رافايل نادال، بتتويجه بطلا لدورة روما للمرة الخامسة بفوزه على الارجنتيني دييغو شفارتزمان 7-5 و6-3، فيما تخلصت الرومانية سيمونا هاليب الثانية عالميا من عقدة نهائي الدورة الإيطالية، مستفيدة من انسحاب بطلة العام الماضي التشيكية كارولينا بليشكوفا بداعي الاصابة في فخذها الايسر.

عند الرجال، احتاج ديوكوفيتش وصيف العام الماضي إلى ساعة و53 دقيقة لاحراز لقبه الخامس على الارض الإيطالية الترابية، بعد أعوام 2008 و2011 و2014 و2015، في حين خسر النهائي خمس مرات أيضا.

ورفع الصربي رصيده الى 36 لقبا في دورات الألف نقطة للماسترز، مقابل 35 لنادال المصنف ثانيا عالميا وحامل لقب الدورة العام الماضي والذي خرج من الدور ربع النهائي أمام شفارتزمان بالذات.

وقال "ديوكو" (33 عاما) الذي تحضر بأفضل طريقة ممكنة لبطولة رولان غاروس الفرنسية التي تنطلق الاسبوع المقبل "لقد كان اسبوعا رائعا، حتى لو اني لم العب بأفضل مستوى لي. أنا راض".

ورفع الصربي عدد انتصاراته هذا العام الى 31 فوزا من 32 مباراة، وكانت خسارته الوحيدة نتيجة استبعاده من فلاشينغ ميدوز بشكل مثير بسبب ضربه احدى حكمات الخطوط بالكرة دون قصد خلال مباراته مع الاسباني بابلو كارينو بوستا في ثمن النهائي، حيث أصابها في حنجرتها وسقطت على الأرض.

وخاض شفارتزمان (28 عاما) أول نهائي له في دورات الألف نقطة للماسترز بعد فوزه الأحد في دور الأربعة على الكندي دنيس شابوفالوف.

فرض شفارتزمان المصنف 15 عالميا إيقاعه منذ البداية مقابل تأخر ديوكوفيتش في دخول أجواء المباراة تحت زخات المطر، فكسر الارجنتيني ارسال منافسه في افتتاح المجموعة الاولى، وتقدم 2-صفر على ارساله، قبل أن يكرر الكسر مجددا في الشوط الثالث ويتقدم 3-صفر.

غير أن رد الصربي لم يتأخر كثيرا لينتفض بكسر ارسال منافسه في الشوط الرابع ومن ثم في السادس ليفرض التعادل 3-3، قبل أن يجدد الكسر في الشوط 12 ويحسم المجموعة لصالحه 7-5 بعد ساعة و12 دقيقة.

وارتكب "ديوكو" 18 خطأ مباشرا مقابل 10 لشفارتزمان.

وكما الأولى، بدأ الارجنتيني المجموعة بكسر ارسال الصربي، ليرد له الاخير التحية بسرعة في الشوط الثاني ويعادل النتيجة 1-1، ثم بقي التعادل سيد الموقف بين اللاعبين حتى عاد "ديوكو" إلى عادة كسر إرسال منافسه في الشوط الثامن ويتقدم 5-3، منهيا في الشوط التالي المجموعة والمباراة لصالحه.

واقيمت المباراة أمام عدد ضئيل من الجماهير بعدما سمحت السلطات باقامة مباريات نصف النهائي والنهائي إن كان عند السيدات أو الرجال بحضور ألف مشجع كحد أقصى.

عند السيدات، كسرت هاليب النحس الذي يلازمها في روما، احدى دورات البرميير الخمس عند السيدات، وأحرزت اللقب للمرة الاولى في مسيرتها، بعدما قررت بطلة العام الماضي بليشكوفا الانسحاب بداعي الاصابة في فخذها الايسر بعد أن خسرت المجموعة الأولى من دون مقاومة صفر-6، وتخلفت في الثانية 1-2.

واحتفلت هاليب، المصنفة أولى في الدورة، باللقب الاول على الارض الإيطالية الترابية، قائلة "وأخيرا، بعد نهائيين تمكنت من الفوز باللقب"، مضيفة "أعشق هذه الدورة وأنا سعيدة جدا لأنني أحمل هذه الكأس الجميلة بين يدي".

ورفعت هاليب (28 عاما) التي خسرت نهائي الدوري الايطالية عامي 2017 و2018 (كلاهما امام الاوكرانية ايلينا سفيتولينا) رصيدها من الألقاب في مسيرتها إلى 22.

وتابعت "في عام 2013، من هنا (روما) بدأت صعودي إلى مراكز المقدمة في عالم كرة المضرب. حينها، استمتعت فعلا وكنت سعيدة جدا في الملعب لاني خضت الدور نصف النهائي. مذاك، بدأت ألعب بشكل رائع".

وحيت هاليب عالم كرة المضرب من دون أن تغفل الاشارة إلى مخاطر تفشي فيروس كورونا المستجد، قائلة "أريد أن اشكر الجميع لأن هذه الدورة أقيمت بنجاح في ظروف صعبة. شعرنا بأمان إن كان على الملاعب أو في الخارج حتى لو اننا لازمنا غرفنا لفترة طويلة. تعاملنا مع هذا الواقع لأننا نحب خوض الدورات".

وهو الفوز الـ14 تواليا لهاليب المتوجة بلقبين كبيرين في رولان غاروس وويمبلدون، في سلسلة بدأتها قبل قرار تعليق المنافسات جراء "كوفيد-19"، باحراز لقب دورة دبي في شباط/فبراير الماضي وأكملتها بعد استئناف المنافسات بلقب دورة براغ التشيكية في آب/أغسطس الماضي.

وحسمت هاليب المجموعة الاولى بسهولة بالغة بفوزها بالاشواط الستة في مدى 20 دقيقة فقط، وبعد ان تقدمت على منافستها 2-1 في المجموعة الثانية، اقتربت منها التشيكية التي لفت فخذها برباط، وابلغتها عدم قدرتها على اكمال المباراة بعد 32 دقيقة.

وكسرت هاليب ارسال منافستها خمس مرات من اصل سبع فرص، لتحرز فوزها الثامن في 13 مواجهة بينهما، في حين كسرت بليشكوفا ارسال البطلة الجديدة مرة واحدة من أصل أربع فرص.

وسيعطي الفوز بالدورة الايطالية على ملاعب ترابية دفعة معنوية هائلة للرومانية خلال خوضها غمار بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس التي تنطلق بعد اسبوع، علما أنه سبق لها أن توجت باللقب الفرنسي عام 2018.

يذكر ان هاليب غابت عن بطولة الولايات المتحدة المفتوحة التي أقيمت خلال الشهر الحالي، بسبب مخاوف من جائحة "كوفيد-19".

من جهتها، عوضت بليشكوفا المصنفة أولى سابقا، في روما خيبة خروجها من الدور الثاني في بطولة فلاشينغ ميدوز، ولكن من دون أن تتمكن من تتويج تألقها بالاحتفاظ باللقب.

وقالت التشيكية متوجهة إلى هاليب "هي خيبة أمل كبيرة لي لعدم تمكني من انهاء المباراة. ولكن سيمونا، أنتِ قوية جدا، ويجب أن تكون لياقتك بنسبة 100 بالمئة من أجل لعب مباراة جيدة بمواجهتِك. انتِ تستحقين اللقب".