توجه إسرائيلي لبناء مستشفى ميداني خاص بالكورونا بسبب أزمة في المستشفيات

رام الله - ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم - أمر بيني غانتس وزير الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، جيشه بالاستعداد لبناء مستشفى ميداني يتسع لاستيعاب 200 سرير خاص بمرضى فيروس كورونا.

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإن ذلك جاء بسبب التكدس الكبير في المستشفيات لمرضى كورونا، مشيرًا إلى أن هناك مستشفيات مركزية لم تعد قادرة على استيعاب مزيد من المرضى.

وأعلن مستشفى شعاري تسيديك بالقدس، وأسوتا في أسدود عن توقفهما عن استقبال أي مرضى بعد وصول الحد الكبير لديها من استيعاب المرضى.

ووجه حيزي ليفي مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية، رسالة إلى المستشفيات للتعامل مع الارتفاع الحاد للمصابين على أنه حالة طوارئ في الجهاز الطبي، مرجحًا أن عدد الحالات الخطيرة سيكون في ازدياد وأن يكون هناك 300 حالة جديدة خلال 10 أيام.

وأعرب عن مخاوفه من أن ذلك قد يصعب من أعباء تحمل الجهاز الطبي لهذه الأزمة، معربًا عن خشيته من أن تتوقف المستشفيات عن تقديم خدماتها غير الحيوية واستخدام منظومة العلاج عن بعد، في ظل النقص في الطواقم الطبية ذات الكفاءة.

وقررت وزارة الصحة الإسرائيلية اليوم، زيادة عدد فحوصات الكورونا إلى 100 ألف في اليوم، مع بداية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وتوسيع عملية التحقيق الوبائي.

ودعت الوزارة، الأطباء المتقاعدين للمساهمة في تعزيز عمل المستشفيات، دون استخدامهم في أقسام خاصة بالكورونا بسبب أعمارهم.

وسيعقد مجلس ما يسمى "كابنيت الكورونا" الوزاري غدًا اجتماعًا لمناقشة تشديد الإجراءات.