أسبوع كامل من الاقتحامات والهدف نفخ البوق وإعلان بداية السنة العبرية من الأقصى

القدس- "القدس" دوت كوم- تستعد جماعات المعبد المتطرفة لتنفيذ سلسلة من الاقتحامات اليومية في المسجدالأقصى خلال ما يسمى "أيام التوبة"، التي تمتد من يوم الأحد حتى الخميس القادم بالتقويم العبري، وخلال هذه الاقتحامات تنوي جماعات المعبد أداء صلوات فردية وتنفيذ ما يعرف بـ"السجود الملحمي" داخل المسجد الأقصى بدعم شرطة الاحتلال وحمايتها، وذلك بقيادة عدد من حاخامات الجماعات المتطرفة.

ونشر اتحاد منظمات المعبد دعواتٍ لحث جميع المتطرفين على اقتحام المسجد بشتى الوسائل الممكنة، وذلك لتعويض أثر قيود الحركة التي فرضتها الحكومة الصهيونية خلال الأعياد اليهودية.

وكانت جماعات المعبد قد راهنت على إغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين خلال هذه الفترة، لكن بعد فشل هذه الخطوة أعاد اتحاد جماعات المعبد بشكل عاجل التنسيق مع شرطة الاحتلال لضمان فتح باب الاقتحامات للمتطرفين الصهاينة خلال فترتي الضحى وما بعد صلاة الظهر.

وتضع جماعات المعبد على رأس اولولياتها النفخ في البوق يوم غد الأحد لإعلان بداية السنة العبرية من داخل المسجد الأقصى، ولذلك تركز عليه في كل الدعوات، وذلك في إطار استراتيجية جديدة تتبناها لـ "إقامة المعبد معنوياً" بفرض كافة طقوسها الدينية داخل الأقصى، تمهيداً لبناء المعبد في مكانه مادياً.