ترامب يتراجع عن قراره إلقاء خطابه شخصيا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

واشنطن – سعيد عريقات - صرح كبير موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز الخميس أمام الصحافيين على متن طائرة الرئيس الأميركي "اير فورس وان" الرئاسية أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب لن يحضر شخصيا اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة المقرر الأسبوع المقبل.

ويعتبر القرار تحوّلا في موقف الرئيس ترامب بعد أن كان قد أعلن الشهر الماضي إنه ينوي إلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، وإن كان غيره من زعماء العالم يفضّلون إلقاء خطاباتهم افتراضيا ، وعدم التوجّه للاجتماع بسبب جائحة كورونا.

وأكد ميدوز للصحافيين الذين رافقوا ترامب أثناء توجهه إلى ويسكونسن لمخاطبة أنصاره في مهرجان انتخابي أن الرئيس لن يحضر شخصيا الدورة الـ75 للجمعية العامة التي ستنعقد بشكل أساسي عبر الإنترنت جرّاء الأزمة الصحية.

ومن المتوقع أن يسلط ترامب الضوء على التطبيع بين دولة الإمارات العربية والبحرين وإسرائيل تحت رعايته ، الأمر الذي يعتبره (ترامب) إنجازا كبيرا في تحقيق السلام الشرق أوسطي ، ويكرر أن على العالم أن يقر بفضله في تحقيق سلام "بين أعداء تاريخيين".

ويتواصل الجزء الأساسي من اجتماع الجمعية العامة هذه السنة المتمثل بتناوب قادة العالم على إلقاء الخطابات، خلال الأسبوع الذي يبدأ يوم الثلاثاء، 22 أيلول وينتهي يوم 29 من الشهر الجاري.

ومن المتوقع أن يلقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس خطابه افتراضيا يوم الجمعة المقبل، 25 أيلول 2020.

من جهته ، شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تصريحات الثلاثاء على أن دورة العام الجاري ستركز على الاستجابة العالمية لوباء كوفيد-19 إضافة إلى "السلام والأمن ونزع السلاح وحقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين والتنمية المستدامة".