واشنطن تفرض عقوبات على شركتين لبنانيتين وتزعم ارتباط شخص بـ"حزب الله"

واشنطن – "القدس"دوت كوم- سعيد عريقات – فرضت الولايات المتحدة، الخميس، عقوبات على شركتين لبنانيتين وشخص واحد قالت "إنه مرتبط بحزب الله اللبناني".

وقالت وزارة الخزانة الأميركية في بيان نشر على موقعها على الإنترنت، "إن العقوبات شملت شركتي (أرتش) و(معمار) ومقرها لبنان، لكونهما مملوكتين أو خاضعتين لسيطرة أو توجيه حزب الله".

وشملت العقوبات أيضاً، اللبناني سلطان خليفة أسعد، وهو مسؤول في المجلس التنفيذي لحزب الله، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالشركتينن، وفقاً للخزانة الأميركية.

واتهم وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، من جانبه القادة السياسيين اللبنانيين باستغلال غياب الشفافية في الاقتصاد اللبناني لإخفاء ثرائهم الذاتي، بينما يتظاهرون بأنهم يدافعون عن حقوق شعبهم.

وأضاف بيان الوزير بومبيو، الذي استلمت "القدس" نسخة منه، "لطالما استغل القادة السياسيون اللبنانيون غياب الشفافية في الاقتصاد اللبناني لإخفاء ثرائهم الذاتي، بينما يتظاهرون بأنهم يدافعون عن حقوق شعبهم، وعلى الرغم من ادعاءاتها بعكس ذلك، فإن جماعة حزب الله الإرهابية متورطة في هذا الخداع مثل الجهات الفاعلة الأخرى"، وفق البيان.

وأشارإلى أن "اليوم ، تحدد الولايات المتحدة شركتين مرتبطتين بحزب الله ومسؤول واحد في حزب الله بموجب الأمر التنفيذي 13224 بصيغته المعدلة، تقوم الولايات المتحدة بتصنيف شركة آرش كونسالتنج Arch Consulting وشركة معمار للبناء Meamar Construction لكون كل منهما إما مملوكة أو خاضعة لسيطرة أو إدارة حزب الله، وهو منظمة إرهابية أجنبية مصنفة من قبل الولايات المتحدة وإرهابية عالمية محددة، ونحن نصنف سلطان خليفة أسعد لكونه قائداً أو مسؤولاً في حزب الله".

ووفق المسؤوليين الأميركيين، فقد تعاون حزب الله مع الوزير اللبناني السابق يوسف فينيانوس لضمان فوز "آرتش" و"معمار" بعقود حكومية لبنانية بقيمة ملايين الدولارات، وأرسلت الشركتان جزءًا من هذه الأموال إلى المجلس التنفيذي لحزب الله.

وكانت واشنطن فرضت في الثامن من هذا الشهر عقوبات على وزيرين لبنانيين سابقين هما: علي حسن خليل، ويوسف فنيانوس، لتعاونهما مع حزب الله وضلوعهما في عمليات فساد.

وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في قائمة المنظّمات الإرهابية في عام 1997.