أمريكا تفرض حظرا على استيراد بعض منتجات الشعر والملابس والقطن من الصين

واشنطن- "القدس"دوت كوم- (د ب ا)- أعلنت إدارة الجمارك وحرس الحدود الأمريكية الإثنين، حظر استيراد بعض منتجات الشعر والملابس والقطن ومكونات الكمبيوتر، بدعوى قيام الصين بقمع الأقلية المسلمة في إقليم شينجيانج  شمال غرب الصين.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن كين كوكسينللي نائب وزير الأمن الداخلي الأمريكي القول: "إنه باتخاذ هذه الخطوة فإن وزارة الأمن الداخلي (التابعة لها إدارة الجمارك وحرس الحدود) تكافح  العمل القسري غير المشروع وغير الإنساني، وهو نوع من العبودية الحديثة، والذي يستخدم في تصنيع هذه المنتجات التي تحاول الحكومة الصينية تصديرها إلى الولايات المتحدة".

وكانت بلومبرج قد أشارت إلى أن هذه الخطوة يمكن أن يكون لها تأثير واسع على صناعة المنسوجات التي تعتمد بشدة على القطن الصيني.

وينتج إقليم شينجيانج أكثر من 80 في المئة من إجمالي إنتاج الصين من القطن، في حين تستورد الولايات المتحدة نحو 30 في المئة من احتياجاتها من الملابس من الصين، بحسب  تقرير نشره مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية في شهر تشرين أول /أكتوبر الماضي.

يذكر أن الولايات المتحدة تقول إن الصين تحتجز أكثر من مليون مسلم من أقلية الإيجور في معسكرات اعتقال، في حين تقول الصين إنها مراكز تعليم اختيارية.