وزير خارجية البحرين: العلاقات مع إسرائيل لا تتعارض مع الالتزام بمبادرة السلام

المنامة - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - أكد عبد اللطيف بن راشد الزياني، وزير الخارجية البحريني، "موقف مملكة البحرين الثابت والدائم تجاه حقوق الشعب الفلسطيني الشقيق، والتي تأتي في صدارة أولويات المملكة بشأن ضرورة حصوله على كامل حقوقه المشروعة".

وأشار، في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية نشرته اليوم الأحد، إلى أن خطوة إقامة علاقات دبلوماسية بين البحرين وإسرائيل "تتماشى مع توجهات الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين لنشر ثقافة السلام في العالم".

وقال إن إعلان تأييد السلام البحريني الإسرائيلي يخلق فرصاً أفضل للشعب الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة ومستقرة ومزدهرة، مؤكداً أن إقامة العلاقات الدبلوماسية لبلاده مع إسرائيل لا تتعارض مع التزام البحرين بمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.

وشدد الزياني على أن "مملكة البحرين لن تتنازل عن الثوابت العربية، والحقوق الفلسطينية أهم هذه الثوابت"، لافتًا إلى أن "السوابق التاريخية تؤكد أن جميع مبادرات مملكة البحرين وقراراتها كانت دائماً تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني".

وعما إذا كان يتوقع المزيد من اتفاقات السلام بين دول المنطقة وإسرائيل خلال الفترة المقبلة، قال :"لكل دولة سيادتها وتتخذ قراراتها بناء على ثوابتها ومصالحها العليا، وبالنسبة لمملكة البحرين فإن بلادنا مستمرة في نشر ثقافة السلام والتعايش السلمي ونبذ العنف، وتعتبر هذه الخطوة خطوة واقعية ضمن جهودها في تحقيق السلم على المستوى العالمي، ونؤكد في هذا الصدد أن الدول التي أقامت علاقات مع إسرائيل لم تقصّر أو تتقاعس في دعم ومساندة الحقوق الفلسطينية، فهناك أولويات استراتيجية تقررها كل دولة لتحقيق مصالحها".

ومساء الجمعة، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توصل إسرائيل والبحرين لاتفاق تاريخي لإقامة علاقات كاملة بينهما. وقال ترامب، في تغريدة على تويتر إن البحرين هي "الدولة العربية الثانية التي تبرم اتفاق سلام مع إسرائيل في 30 يومًا".