القوى الوطنية والإسلامية بغزة تدين إعلان التطبيع البحريني - الإسرائيلي

غزة - "القدس" دوت كوم - أدانت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم السبت، إعلان البحرين تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وقالت اللجنة في بيان لها، إن هذا الاتفاق خيانة لتضحيات الأمة العربية والشعب الفلسطيني، وخيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية.

وأضافت "يأتي هذا الاتفاق الخياني في الوقت الذي تواصل فيه دولة الاحتلال سرقة واحتلال الأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات عليها والسيطرة على مدينة القدس وتهويدها كما السيطرة على المقدسات الإسلامية والمسيحية وتحويلها إلى ثكنات عسكرية وارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني بالقتل المستمر والممنهج على الحواجز واحتجاز آلاف الأسرى الفلسطينيين".

وتابعت "إن هذا الاتفاق وما سبقه من اتفاق مع دولة الإمارات تَعدٍ سافر على حقوق الشعب الفلسطيني وعدالة قضيته".

وطالبت شعوب الأمة العربية وقواها الوطنية الحية والشعب البحريني وقواه الوطنيه أن تثور في وجه هذا التطبيع المجاني مع الاحتلال العنصري الفاشي.

ودعت كل أحرار العالم لرفض هذه الاتفاقات وإسقاطها، مؤكدةً أن كل هذه المؤامرات ستفشل وستتحطم أمام صمود الشعب الفلسطيني على أرضه.

وقالت "إن الأمر بات اليوم يتطلب تشكيل جبهه عربية موحدة لتقف في خندق المواجهه الشامله للتطبيع وفي وجه التحالف الأميركي - الإسرائيلي لصون وحماية حقوق ومصالح الشعوب العربية وفي القلب منها الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني".

وأضافت "إن التصدي لكافة مشاريع التصفية يتطلب المزيد من الوحدة الوطنية وتطبيق ما تم التوافق حوله في اجتماع الفصائل الأخير، وخلق مواجهة حقيقية مع الاحتلال والاستيطان تقودها جبهة موحدة للمقاومة الشعبية، والتخلص من كل التزامات المرحلة السابقة وتطوير العمل الفلسطيني الموحد في مواجهة الاحتلال وحلفائه".