حماس في ذكرى الانسحاب الإسرائيلي من غزة:متمسكون بالمقاومة

غزة - "القدس" دوت كوم - أكدت حركة حماس اليوم السبت، أن غزة ستبقى متمسكة بخيار وبرنامج وسلاح المقاومة حتى تحرير فلسطين والقدس والمسجد الأقصى، وذلك في ذكرى الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة، عام 2005.

وقالت الحركة في بيان أن "الاندحار الصهيوني عن قطاع غزة جاء نتيجة لضربات المقاومة ومعاركها البطولية التي جعلت كلفة بقاء العدو في غزة لا تُطاق، فعمليات الأنفاق التي اشتدت في أيام وجوده الأخيرة، وتنامي عمليات المقاومة وقصف الهاون واقتحام المغتصبات والثكنات أحالت حياته جحيمًا".

وشددت على أن "محاولات الاحتلال تركيع غزة عبر الحصار لن تنجح، ومحاولات فرض المعادلات عليها انتهت، فغزة تفرض معادلاتها ولا تُفرض عليها"، وفق نص البيان.

وأضافت "لقد حاول الاحتلال في ثلاث حروب إرهابية شرسة تركيع غزة أو إعادة احتلالها وضرب صمودها، ولكن مقاومتها وأهلها كانوا له بالمرصاد، ونكرر اليوم ما قلناه سابقا ونفذناه: إن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا".

وتابعت "بعد 15 عامًا من استبدال الحصار بالاحتلال نؤكد أن هذه السياسة فشلت، ومقاومتنا تشتد عودًا وتزداد قوةً يومًا بعد يوم، وما كانت تصل إليه أيادي وسلاح المقاومة ازداد وتوسع، وسنكسر كل يوم حلقة جديدة من حلقات الحصار دون ثمن سياسي أو قيد أو شرط".

وأكدت حماس، على أن غزة كانت وستبقى جزءًا من الوطن الفلسطيني، ولن تنشغل بنفسها، ولا يظن أحد أنه يمكن تحييد غزة ومقاومتها وشعبها، وهي التي تفكر ليل نهار في تحرير الأسرى والقدس، وعودة اللاجئين.