نائب نرويجي يرشح ترامب لجائزة نوبل للسلام بعد الاتفاق الإسرائيلي - الإماراتي

ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم- كشفت شبكة "فوكس الأميركية"، اليوم الأربعاء، أن النائب النرويجي كريستيان تيبرينغ غيدي، رشح الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجائزة نوبل للسلام، وذلك بعدما نجح منذ أسابيع في عقد اتفاق بين إسرائيل والإمارات.

وبحسب الشبكة الأميركية - كما نقل عنها موقع صحيفة يسرائيل هيوم العبرية - فإن النائب النرويجي عن الحزب اليميني في البلاد، أشاد بجهود ترامب لحل العديد من النزاعات حول العالم خلال فترة ولايته.

وقال غيدي في مقابلة مع القناة الأميركية: "أعتقد أن الرئيس ترامب عمل بجد أكبر من أجل إحلال السلام بين الدول، أكثر من المرشحين الآخرين للجائزة".

وأضاف: "إن إدارة ترامب لعبت دورًا رئيسيًا في إقامة العلاقات بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، ومن المرجح أن تحذو دول أخرى في الشرق الأوسط حذو التحالف الخليجي وستلعب هذه الاتفاقية دورًا هامًا في خلق التعاون والازدهار في المنطقة".

وأشار النائب النرويجي إلى رغبة ترامب في سحب القوات الأميركية من الشرق الأوسط، ليكسر بذلك الخط المنتهج منذ 39 عامًا والذي بدأ فيه الرؤساء الأميركيون السابقون.

ووفقًا لموقع يسرائيل هيوم، فإن هذه ليست المرة الأولى التي يرشح فيها غيدي، ترامب لمثل هذه الجائزة، حيث كان رشحه بعد لقاءه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وبحسب الموقع، فإن اقتراح اسم ترامب على لجنة الاختيار لا يعني أنه سيكون مرشحًا في النهاية، حيث أنه وفق الإجراءات يتم النظر في قائمة الترشيح والأسباب المدرجة التي دفعت باتجاه الترشيح، وبعد مراجعتها تجتمع لجنة مكونة من 5 أعضاء يتم انتخابهم من قبل مجلس النواب المحلي، ثم يتم صياغة قائمة مختصرة بالمرشحين، وبعد أشهر من المناقشات يتم تحديد الفائز.