بدء عملية ترميم 13 تابوتا أثريا في مصر

القاهرة - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- صرح مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية، بأن فريقا من المرممين المصريين بدأ في ترميم 13 تابوتا أثريا آدميا، كانت عثرت عليها بعثة الآثار المصرية العاملة برئاسته في منطقة سقارة التاريخية بمحافظة الجيزة جنوب القاهرة.

وأشار وزيري، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) صباح اليوم الاثنين، إلى أن الحفائر الآثارية مستمرة بالمنطقة، وأن المؤشرات واعدة وتبشر بالعثور على مزيد من الاكتشافات الجديدة.

ووصف أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية منطقة سقارة بأنها منطقة واعدة، وقال :"سقارة وعدد من المناطق الأثرية بالمحافظات لم تَبُح بكل أسرارها حتى اليوم، وتحتاج لمزيد من العمل ومزيد من الحفائر الآثارية لكشف المزيد من أسرارها وكنوزها الأثرية".

ولفت إلى أنه يجرى العمل على تحديد هوية ومناصب أصحاب هذه التوابيت الثلاثة عشر، وهى التوابيت التي عثر عليها مغلقة ولم تمسسها يد منذ 2500 عام.

وكان خالد العناني وزير السياحة والآثار المصري تفقد مساء أمس أعمال حفائر بعثة الآثار المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة والتي أسفرت عن الكشف عن بئر عميق للدفن به أكثر من 13 تابوتا آدميا مغلقا منذ أكثر من 2500 عام، حيث يبلغ عمق البئر حوالي 11 متر، وعُثر بداخله على التوابيت الخشبية الملونة المغلقة مرصوصة بعضها فوق بعض.

وبحسب وزارة السياحة والآثار بمصر، فإن الدراسات المبدئية تشير إلى أن هذه التوابيت مغلقة تماما ولم تُفتح منذ أن تم دفنها داخل البئر وأنها ليست الوحيدة، فمن المرجح أن يتم العثور على المزيد منها داخل النيشات الموجودة بجوانب البئر والتي تم فتح أحدها وعثر بداخلها على عدد من "اللقى الأثرية والتوابيت الخشبية".