بابا الفاتيكان يدعو إلى "يوم عالمي للصلاة والصوم" من أجل لبنان

روما- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- دعا بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، اليوم الأربعاء، إلى "يوم عالمي للصلاة والصوم" من أجل لبنان، وذلك يوم بعد غد الجمعة، 4 أيلول الجاري.

وقال البابا: إنه في ذلك اليوم الوشيك، سوف يكون الرجل الثاني في الفاتيكان، وزير الخارجية الكاردينال بيترو بارولين، في بيروت للتعبير عن "المواساة والتضامن" من البابا مع لبنان في أعقاب كارثة انفجار مرفأ بيروت الشهر الماضي.

وجاء ذلك خلال أول مقابلة أسبوعية للبابا مع الجمهور منذ أكثر من ستة أشهر. وتم منع حضور الجمهور في المقابلات الأسبوعية بعد 26 شباط بسبب جائحة كورونا.

وحث البابا فرنسيس أتباع الطوائف الأخرى على الانضمام إلى مبادرته الداعمة للبنان. وأعلن ذلك بعد أن جثا إلى جانبه كاهن شاب وناوله علم لبنان.

وفي 4 آب الماضي، اهتزت بيروت جراء انفجار هائل لمادة نترات الأمونيوم بأحد المستودعات بالمرفأ، ما أسفر عن مقتل أكثر من 180 شخصا وإصابة ستة آلاف آخرين، على الأقل.

وأدى الانفجار إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية والصحية في لبنان. ووفقا لجامعة جونز هوبكنز، قفزت حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في لبنان إلى مستوى قياسي بلغ 4172 حالة في الأسبوع من 23 إلى 29 آب.

وتم عقد المقابلة الأسبوعية للبابا، اليوم الأربعاء، في ساحة داخل القصر الرسولي، حيث ارتدى الحاضرون الكمامات وجلسوا على مقاعد منفصلة، بينها مسافات للحفاظ على التباعد.

وقال البابا فرنسيس مبتسماً: "إخواني وأخواتي الأعزاء، صباح الخير! بعد عدة أشهر نستأنف لقاءاتنا المباشرة: ليس عبر الشاشات، ولكن وجها لوجه. هذا لطيف".