مواجهات في الدهيشة واعتقال مواطنين أحدهما من المخيم والآخر من بيت فجار

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- نجيب فراج - شهد مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم، فجر اليوم الإثنين، مواجهات مع قوات الاحتلال أثناء اقتحامها للمخيم بأعداد كبيرة من الجنود وأفراد الوحدات الخاصة المتنكرين بالزي المدني، حيث قام عشرات الشبان والفتية بإلقاء الحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة باتجاه جنود الاحتلال، بينما ردوا بإطلاق وابل كثيف من العيارات النارية والمطاطية وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان.

واقتحمت قوات الاحتلال عددًا من منازل مخيم الدهيشة وفتشتها، من بينها منزل الشيخ يوسف اللحام، حيث فجرت قوات الاحتلال مدخل المنزل واعتدت على أفراد عائلته ونكلت بهم، وقد جرى اعتقاله ونقله إلى جهة غير معلومة.

ويعد الشيخ اللحام، وهو من نشطاء العمل الاجتماعي وسبق أن شغل إمام المسجد الكبير، من بين الشخصيات التي يلاحقها الاحتلال لاعتقاله، وقد جرى ذلك مرات عدة وأمضى نحو 10 سنوات في السجون.

كما اعتقل جيش الاحتلال في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، خالد محمد ديرية من بلدة بيت فجار، وذلك عند حاجز مفاجئ نصب على مدخل البلدة، وتم نقله إلى جهة غير معلومة. وتزامن ذلك مع إقامة الجنود حاجزًا شرطيًا على الطريق المؤدي إلى بلدة حوسان غرب بيت لحم، وقاموا بتوقيف عدد من المركبات الفلسطينية وتحرير مخالفات مرورية باهظة بحق سائقيها، الذين اعتبروا أن هذا الفعل هو من قبيل الإجراءات الانتقامية والكيدية.

وفي سياق متصل، اقتحم جنود الاحتلال أحياءً عدة في مدينة بيت لحم، وخاصة في شارع الصف، ووادي معالي وجبل هندازة، وجابت دوريات الاحتلال الشوارع المختلفة، واقتحمت منزل الشاب أحمد عياد وفتشته بدقة.