75% من الأمريكيين يعتقدون أن فيسبوك وتويتر يمارسان الرقابة على الآراء السياسية

واشنطن - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - أظهر استطلاع رأي أجراه مركز بيو الأمريكي لقياسات الرأي العام أن أغلبية الأمريكيين يعتقدون أن نشر المواد والمشاركات عبر مواقع فيسبوك وتويتر وإنستجرام للتواصل الاجتماعي تخضع للانحيازات السياسية للقائمين على هذه المواقع كما تخضع للوغاريتمات التي تستخدمها المواقع لتقييم هذه المشاركات ومنع بث مشاركات تنتهك القواعد المقررة.

وبحسب نتائج الاستطلاع فإن حوالي 75٪ من الأمريكيين قالوا أنه "من المحتمل جدا" أن يكون نشر المشاركات على مواقع التواصل الثلاثة خاضعا للانحيازات السياسية للقائمين عليه، في حين قال 37٪ في منهم إنه أمر محتمل وقال 25٪ إنهم لا يعتقدون أن هذا يحدث.

وكشف الاستطلاع الذي تضمن تصنيف المشاركين وفقا لانتماءاتهم السياسية عن أن أغلبية الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المتحدة يجمعون على الشعور بأن شركات التواصل الاجتماعي تمارس الرقابة على الأراء السياسية المفروضة، رغم أن هذا الشعور أكثر انتشارا بين الجمهوريين.

ويرى 9٪ من كل عشرة أشخاص محافظين أنه من المحتمل على الأقل أن تمارس منصات التواصل الاجتماعي الرقابة على الأراء السياسية التي توافق عليها.

وأشار موقع سي نت دوت كوم المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن المسح شمل أكثر من 4700 شخص بالغ في الولايات المتحدة خلال الفترة من 16 إلى 22 حزيران الماضي .