زعيمة المعارضة في بيلاروس تحث على مزيد من الإضرابات ضد النظام

مينسك- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- دعت زعيمة المعارضة في بيلاروس، سفيتلانا تيخانوفسكايا، اليوم الجمعة، إلى إضراب أوسع نطاقا، في نداء وجهته لموظفي القطاع العام، في إطار محاولتها للإطاحة برئيس بيلاروس، الذي يحكم البلاد منذ فترة طويلة، الكسندر لوكاشينكو.

وقالت زعيمة المعارضة في رسالة فيديو نشرتها اليوم الجمعة من ليتوانيا، حيث فرت بعد الانتخابات التي جرت في التاسع من آب/أغسطس الجاري إن الإضرابات التي بدأت قبل عدة أيام "هي سلاح قانوني تماما ومهم ضد النظام".

وكانت الحكومة قد هددت الموظفين في القطاع العام بأنهم سيخسرون وظائفهم إذا استمروا في الإضراب.

كان ممثلو الادعاء في بيلاروس قد بدأوا أمس الخميس تحقيقا بشأن مجلس التنسيق الوليد، الذي أسسته المعارضة لدعم انتقال السلطة.

وأعلن مكتب المدعي العام عبر قناة تليجرام الإخبارية أن أعضاء في المجلس حاولوا الاستيلاء على السلطة بشكل غير مشروع وكانوا يعملون على تقويض الأمن الوطني .

وكان لوكاشينكو قد أعلن بالفعل أن تشكيل المجلس غير قانوني.

واندلعت مظاهرات لأول مرة منذ أكثر من أسبوع، مباشرة عقب انتخابات 9 آب/أغسطس .

وحقق لوكاشينكو، الملقب بآخر ديكتاتور في أوروبا، فوزا ساحقا بحصوله على أكثر من 80% من الأصوات. وندد الاتحاد الأوروبي بالانتخابات ووصفها بأنها "غير حرة ولا نزيهة" وندد مرارا بعنف الشرطة ضد المتظاهرين.

وجرى إلقاء القبض على آلاف المتظاهرين، وقال الكثيرون من المفرج عنهم إنهم تعرضوا لسوء المعاملة في الحجز.

ولقي ثلاثة متظاهرين حتفهم، بحسب تقارير إعلامية.