روحاني يشكر الدول التي أسقطت مشروع القرار الأمريكي في مجلس الأمن

طهران- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- تقدم الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء، بالشكر إلى الدول التي امتنعت عن التصويت أو صوتت برفض مشروع قرار أمريكي في مجلس الأمن الدولي لتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) أن روحاني أعرب، خلال اجتماع حكومي اليوم، عن شكره للدول الإحدى عشر التي لم تصوت على مشروع القرار الأمريكي لتمديد الحظر التسليحي على إيران، كما أثنى بشكل خاص على "البلدين الصديقين روسيا والصين" اللذين صوتا ضد القرار.

واعتبر روحاني أن الولايات المتحدة أصبحت "معزولة، وأن الشعب الإيراني قد انتصر".

وأكد روحاني "حنكة إيران" في التعامل مع انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وقال :"لو أن طهران بادرت بالخروج من الاتفاق ردا على الانسحاب الأمريكي لما دفعت أمريكا كل هذا الثمن من الهزائم".

وكان رفض مشروع القرار الأمريكي متوقعا على نطاق واسع بسبب المعارضة القوية من روسيا والصين، العضوين اللذين يتمتعان بحق النقض (فيتو) واللذين صوتا ضد النص. كما أن هناك معارضة من الدول الأوروبية التي امتنعت عن التصويت.

ومن المقرر أن ينتهي حظر الأسلحة في تشرين أول/أكتوبر، بموجب مادة في قرار للأمم المتحدة أيد فيه مجلس الأمن الاتفاق الذي أبرم عام 2015 بين طهران والقوى العالمية الست، لمنع إيران من تطوير أسلحة نووية.

وتحدثت الإدارة الأمريكية عن خططها لتفعيل آلية في الاتفاق النووي الإيراني تنص على إعادة جميع عقوبات الأمم المتحدة على طهران إذا ما لم تمتثل للاتفاق. إلا أن هناك تأكيدات واسعة على أنه ليس من حق الولايات المتحدة إعادة تفعيل آلية في الاتفاق الذي انسحبت منه بالفعل.