نتنياهو وغانتس يؤكدان على التفوق الأمني والعسكري الإسرائيلي على دول الشرق الأوسط

ترجمة خاصة بـ "القدس" دوت كوم- أكد كل من بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، ووزير جيشه بيني غانتس، اليوم الثلاثاء، على استمرارية إسرائيل بالتفوق الأمني والعسكري على جميع دول الشرق الأوسط.

جاء ذلك في تصريحات منفصلة في ظل الحديث الإعلامي الإسرائيلي حول وجود بند سري في الاتفاق مع الإمارات يمنحها عقد صفقة أسلحة بمليارات الدولارات مقابل الحصول على أسلحة وصواريخ وطائرات متطورة جدًا.

ونفى مكتب نتنياهو في بيان له، بشدة تلك الأنباء، وقال: إن الاتفاق التاريخي مع الإمارات لا يشمل أي صفقة أسلحة بين أميركا والإمارات.

وشدد على أن إسرائيل تعارض بيع طائرات F35 لأي دولة في الشرق الأوسط، بما في ذلك الدول العربية التي عقدت اتفاقيات سلام مع إسرائيل.

وأشار البيان، إلى أن نتنياهو عبر عن هذا الموقف مرارًا وتكرارًا للإدارة الأميركية، ولم يتغير، مشيرًا إلى أن هذا الموقف تم تأكيده خلال عدة لقاءات مع كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية، وأنه أطلع وزير جيشه بيني غانتس على هذا الموقف في التاسع والعشرين من يوليو/ تموز الماضي.

وبين أن الإدارة الأميركية، أكدت أنها ستضمن دائمًا لإسرائيل الحصول على ميزة نوعية في التفوق العسكري والأمني.

من جهته، قال بيني غانتس: إن الاتفاقية مع الإمارات مهمة وتنطوي على احتمالات تنمية إقليمية مرغوبة.

وأضاف: "صمود إسرائيل ومستقبلها يعتمدان على شرطين، هما؛ أولًا: السعي لتحقيق السلام، والثاني: الالتزام الصارم بالتفوق الأمني والعسكري على جميع دول الشرق الأوسط".