أبو ردينة: لا شرعية لأي خطوات يرفضها شعبنا

رام الله - "القدس" دوت كوم - أعلن الناطق بإسم الرئاسة نبيل أبو اردينة أن القيادة الفلسطينية ستجتمع في القريب العاجل بمشاركة كل الأطر الفلسطينية للتشاور في كيفية الرد على خطوة الإمارات باعلان التطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف أبو اردينة في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" صباح الأحد، أن هناك خطة فلسطينية لمواجهة كل هذا التداعيات في المستقبل القريب، والقيادة الفلسطينية والفصائل الوطنية ستجتمع مرات عديدة لبلورة موقف موحد من كل القوى الرافضة لخطوة الإمارات، وهناك وحدة شعبية وفصائلية ووحدة موقف فلسطيني ونحن لا نخشى أحدًا ما دام الموقف الفلسطيني موحدًا لمواجهة هذا الخطر.

وتابع الناطق باسم الرئاسة "يجب أن يكون معلومًا أنه لا يجوز المساس بمبادرة السلام العربية وقرارات مجلس الأمن لانها إنجازات فلسطينية، وسيبقى التحرك الفلسطيني على الساحة الدولية والمؤسسات العربية والإسلامية في أكبر زخم ممكن، ومن المتوقع أن يكون خلال يومين أو ثلاثة، استراتيجية حركة سياسة خارجية هامة وسيكون هناك ردة فعل قوية من الجانب الفلسطيني في كل خطوة يمكن أن تنشأ عن ذلك.

وأوضح أبو اردينة أن "بيان القيادة الذي صدر عقب اجتماعها مساء الخميس أعلن بشكل واضح رفضه للخطوة التي أقدمت عليها دولة الإمارات واعتبر ذلك اعتداءً على القدس وكسرًا للأعراف ومباردة السلام العربية، الأمر الذي سيستدعي القيام بخطوات أخرى في القريب العاجل".

وأكد أبو اردينة أن الموقف واضح وثابت والشعب الفلسطيني يرفض المساس بالقدس وبحقوقه وهي خط أحمر والرئيس محمود عباس مستمر في اتصالاته النشطة مع أطراف عديدة من أجل تحريك الامور باتجاه وقف هذا التداعي العربي، وللمطالبة باجتماع للجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامية، وستكون هناك اتصالات وحركة سياسية.

وقال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو اردينة " أفشلنا في ما سبق صفقة القرن وورشة البحرين وكما هو معروف الشعب الفلسطيني قادر على افشال أي مخطط ولا يمكن قبول أي خطوة من أي جهة كانت لا تلبي ولا ترضي الشعب والقيادة الفلسطينية.

وشدد أبو اردينة أن الرئيس عباس شديد الوضوح في محادثاته واتصالاته ولقاءاته، ويؤكد دائماً أن الطريق إلى السلام لا يمكن أن يمر إلا من خلال الشعب الفلسطيني ومنظمة التحرير والشرعيتين العربية والدولية". وأضاف "لا ننصح بالمساس بها وأي خطوة بهذا الاتجاه ستكون مرفوضة".

وتعقيبا على إمكانية قيام دول عربية بتوقيع اتفاق تطبيع مع إسرائيل خلال الفترة القادمة مثل ما فعلت دولة الامارات قال أبو اردينة: "هذا ما تشيعه اسرائيل، وسيكون الموقف الفلسطيني واضح لا يتغير ولا شرعية لأي حركة لا يوافق عليها الشعب الفلسطيني وأي خطوة تؤخد لا يتم التشاور بها مع الشعب الفلسطيني والرئيس والقيادة لا يمكن قبولها، وستكون مدانة ومرفوضة ولن ترى النور كما حصل في ورشة البحرين وصفقة القرن وغيرها الكثير من المؤامرات ضد الشعب".

وحول مباردة السلام العربية اكد الناطق باسم الرئاسة "مبادرة السلام العربية لن تموت ولهذا السبب القيادة الفلسطينية طالبت الجامعة العربية بعقد اجتماع طارئ للجامعة العربية، والمباردة أصبحت جزءًا من قرار مجلس الامن 1515، وبالتالي أصبحت شرعية عربية ودولية وبإجماع عربي وإسلامي وإجماع مجلس الامن، ولهذا السبب تجاوز الخطوط الحمر لا يمكن ان يمر وستبقى الخطوة الاماراتية خطوة معزولة سواء تبعها أحد أم لم يتبعها، ولا شرعية لاي اتصالات بعيدة عن شعبنا.