(محدث 3) الاحتلال يشن غارات جوية على غزة وإصابات في صفوف متظاهرين على الحدود

غزة- "القدس" دوت كوم- قصفت طائرات إسرائيلية في وقت متأخر من مساء السبت وحتى فجر اليوم، عدة أهداف في مناطق متفرقة من قطاع غزة، في وقت أصيب فيه ستة شبان، برصاص الاحتلال الاسرائيلي على الحدود الشرقية لمدينة غزة.

وأفاد مراسل" القدس" بغزة، أن الطائرات هاجمت موقعا للمقاومة شمال غرب بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، فيما هاجمت طائرات أخرى أرضا زراعية ونقطة رصد للمقاومة شرق مخيم البريج إلى الشرق من وسط القطاع، وقصفت طائرات الاستطلاع بصاروخين نقطة رصد للمقاومة في محيط ملكة، وقصف موقع القادسية التابع لكتائب القسام غرب خانيونس بنحو 7 صواريخ دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وقال متحدث باسم جيش الإحتلال إن طائراته هاجمت مؤخرًا عددًا من أهداف تابعة لحركة حماس في قطاع غزة.

واضاف:" خلال الهجوم ، تم استهداف مجمع عسكري وبنية تحتية تحت الأرض لحركة حماس ".

وتابع:" شنت طائرات حربية غارات على عدة أهداف في جنوب قطاع ‎غزة شملت استهداف مجمع عسكري لتخزين وسائل قتالية صاروخية تابع لحركة حماس" .

وجاء الهجوم ردا على تفجير بالونات حارقة ومتفجرة من قطاع غزة الى الاراضي الاسرائيلية واضطراب في السياج الحدودي.

وسبق ذلك، أن أصيب ستة شبان بالقرب من موقع ملكة شرق مدينة غزة، خلال فعاليات ما يعرف باسم "الإرباك الليلي".

ووُصفت الإصابات ما بين طفيفة ومتوسطة وبالرصاص الحي وقنابل غاز أصابتهم بشكل مباشر.

وأشار مراسلنا، أن المئات من الشبان تجمهروا عند الحدود الشرقية لمدينة غزة وألقوا قنابل صغيرة محلية ذات أصوات تفجيرية على الحدود.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال احتشدت في تلك المنطقة، وأطلقت قنابل الغاز تجاه المتظاهرين.

وتعرف هذه التجمعات الشبابية الثائرة باسم وحدات الإرباك الليلي، وهي فعلت في صيف 2018 مع مسيرات العودة، رفضاً للحصار.

ويشهد قطاع غزة منذ أيام حالة من التوتر الأمني، وسط إطلاق بالونات حارقة ومتفجرة.

وتأتي هذه التطورات، في ظل الحديث عن أن الوفد الأمني المصري سيصل القطاع، لمتابعة تنفيذ تفاهمات الهدوء.