الديمقراطية تدعو الأحزاب العربية لإدانة الخطوة الإماراتية

غزة - "القدس" دوت كوم - دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، الأحزاب والمنظمات السياسية والأهلية والثقافية والاجتماعية في الدول العربية وفي بلاد الاغتراب، لإدانة الخطوة الإماراتية في توقيع اتفاق شراكة سياسية شاملة، في الميادين كافة، مع الاحتلال الإسرائيلي، مسقطةً كل الاعتبارات والمصالح القومية والوطنية للشعب الفلسطيني والشعوب العربية المحتلة أراضيها في الجولان، وجنوب لبنان.

وقالت الجبهة في ندائها إن القرار الإماراتي يشكل انتهاكًا سافرًا لقرارات الشرعية الدولية، إلى جانب انتهاكها مبادرة السلام العربية التي رهنت العلاقة مع الاحتلال الإسرائيلي بالانسحاب من الأراضي العربية المحتلة في حرب حزيران 67، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران 67.

وسخرت الجبهة من ادّعاء دولة الإمارات أن دولة الاحتلال تعهدت، مقابل الاتفاق المشؤوم، بإلغاء مشروع الضم، مؤكدةً أن المشروع ما يزال قائمًا، وهو يتقدم خطوات إلى الأمام في مصادرة مئات الدونمات من الأرض الفلسطينية وهدم عشرات المنازل، في القدس، والمنطقة المحاذية لها، وباقي مناطق الضفة والأغوار.

ودعت الجبهة في ندائها الأحزاب والمنظمات السياسية والأهلية والثقافية والاجتماعية الشقيقة، في الدول العربية للضغط على حكوماتها، وبرلماناتها وإدانة الخطوة الإماراتية والضغط عليها للتراجع عنها، بما في ذلك إعادة النظر في عضويتها في المنظومتين العربية والإسلامية.

وختمت الجبهة بأن الموقف الإماراتي يشكل طعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني وقضيته وحقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف، كما يشكل طعنة لمبادئ الأخوة والتضامن العربي، واستهتارًا بمبادئ العدالة والأخلاق، ومبادئ العلاقات الدولية، والإنسانية وحق الشعوب في العيش على أراضيها بحرية تامة بعيداً عن كل أشكال العنف والعدوان والاحتلال والاستعمار، وفي ظل من الاستقرار والعدالة الاجتماعية والديمقراطية.