أستراليا تحيي ذكرى مرور 75 عاما على نهاية الحرب العالمية الثانية

سيدني- "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- أحيت أستراليا، اليوم السبت، الذكرى السنوية الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية بحفل مهيب وعدد محدود من الحضور وبتحية لقدامى المحاربين الذين لا يزالون على قيد الحياة.

وخدم مليون أسترالي في الحرب، من أصل دولة كان عدد سكانها سبعة ملايين فقط في ذلك الوقت. وقتل نحو 40 ألف جندي بينما تعرض 30 ألف جندي للأسر، معظمهم من جانب اليابانيين.

وقاتل الأستراليون في العديد من ساحات الحرب، أولا في شمال إفريقيا واليونان وكريت ضد ألمانيا وإيطاليا وفرنسا، وفي الحرب الجوية على ألمانيا، وفي معارك بحرية في البحر المتوسط.

ثم عادت القوات إلى وطنها للدفاع عن أستراليا ضد اليابان في حرب غابات في الجزر الواقعة شمال أستراليا ومعارك بحرية في المحيط الهادئ والمحيط الهندي.

وعند النصب التذكاري للحرب الأسترالية في كانبيرا أمام قدامى المحاربين وشخصيات بارزة، قال رئيس الوزراء سكوت موريسون إن 15 آب/ أغسطس- اليوم الذي استسلمت فيه اليابان - كان "نصرا عظيما غير مجرى التاريخ".

وأضاف موريسون أمام عدد محدود من الأشخاص، بسبب المخاوف من وباء فيروس كورونا "أستراليا لم تكن وحدها. وقفنا مع الحلفاء والأصدقاء. لقد كانت معركة عالمية.. لقد فهم الجميع أنه إذا لم تتم مواجهة الاستبداد مع الأخرين، فستواجهه في النهاية بمفردك".