تركيا تتهم فرنسا بـ"مفاقمة التوتر" في شرق المتوسط

جنيف- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -اتّهمت تركيا الجمعة فرنسا بـ"مفاقمة التوتر" في شرق المتوسط، بعد تعزيز باريس وجودها العسكري في المنطقة حيث تتواجه أنقرة وأثينا.

وقال وزير الخارجية التركية مولود تشاوش أوغلو في مؤتمر صحافي مع نظيره السويسري في جنيف "على فرنسا خصوصا، الكفّ عن اتخاذ تدابير تفاقم التوتر".

ويأتي هذا التصريح في إطار توتر متزايد بين أنقرة وباريس اللتين تتواجهان في شرق المتوسط وفي ليبيا وسوريا.

وأعلنت باريس الخميس نشر طائرتين حربيتين من طراز "رافال" وسفينتين حربيتين في شرق المتوسط في مؤشر دعم لليونان التي تتهم تركيا بالقيام بعمليات تنقيب غير قانونية عن الغاز والنفط في مياهها.

وأكد تشاوش أوغلو أن تركيا "لا ترغب في التصعيد" محملاً مسؤولية التوتر إلى أثينا وداعياً إياها إلى "التصرّف بمنطق سليم".

وساهم اكتشاف حقول غاز ضخمة في السنوات الماضية في شرق المتوسط في إثارة طموحات الدول المطلة وتأجيج التوتر بين اليونان وتركيا، وهما دولتان مجاورتان تشهد علاقاتهما أزمات بشكل منتظم.

وتدهور الوضع الاثنين عقب نشر تركيا سفينة استكشاف ترافقها سفينتان عسكريتان في جنوب شرق بحر إيجه، وهي منطقة متنازع عليها ثرية بالاحتياطات الغازية وتطالب بها اليونان.

وتقول أثينا إن البحرية اليونانية متواجدة في المنطقة "لمراقبة" الأنشطة التركية.

واتّهمت الحكومة التركية الجمعة القوات اليونانية بمحاولة "مضايقة" سفينتها الاستكشافية، محذّرةً من أنه سيكون هناك ردّ على كل هجوم.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة للصحافة "لا يمكننا أن نترك أدنى هجوم من دون ردّ. أمس حصل مثل هذا الحادث (...) إذا استمرّ ذلك، سنردّ".