دوري أبطال أوروبا: لايبزيغ يقصي أتلتيكو ويبلغ نصف النهائي لأول مرة في تاريخه

لشبونة"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -بلغ لايبزيغ الألماني الدور نصف النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم للمرة الأولى في تاريخه، وذلك عقب فوزه الخميس على أتلتيكو مدريد الإسباني 2-1 على ملعب "جوزيه ألفالادي" في لشبونة.

وسجّل الإسباني دانيال أولمو (50) والأميركي تايلر أدامس (88) هدفي لايبزيغ، والبرتغالي جواو فيليكس (71 من ركلة جزاء) هدف أتلتيكو.

وسيلعب لايبزيغ في المربع الذهبي مع باريس سان جرمان الفرنسي المتأهل الأربعاء بعدما قلب تأخره بهدف أمام أتالانتا الإيطالي حتى الدقيقة الأخيرة إلى فوز 2-1.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها لايبزيغ المؤسس عام 2009 نصف نهائي البطولة الأوروبية، علما أنه شارك للمرة الأولى موسم 2017-2018 وانتهى مشواره في دور المجموعات.

وأصبح لايبزيغ خامس فريق من ألمانيا يبلغ نصف النهائي بعد بايرن ميونيخ (11 مرة)، بوروسيا دورتموند (3 مرات)، باير ليفركوزن وشالكه (مرة واحدة)، بحسب منصة "أوبتا" للاحصاءات الرياضية.

ونقل الاتحاد القاري للعبة (ويفا) مباريات ربع النهائي ونصف النهائي والمباراة الختامية إلى البرتغال بعدما أدخل تعديلا على نظام البطولة في نسختها الحالية، جراء تفشي فيروس كورونا المستجد الذي تسبب بتوقف البطولة لقرابة خمسة اشهر.

وتقام البطولة المصغرة بنظام خروج المغلوب من مباراة واحدة عوضا عن ذهاب وإياب، وبغياب الجمهور خلف أبواب موصدة.

وشهد الأسبوع الماضي تخوفا من امكانية عدم اقامة المباراة بعد الكشف عن اصابة لاعبين في صفوف اتلتيكو بفيروس "كوفيد-19"، هما الظهير الايسر الكرواتي شيمي فرساليكو والجناح الارجنتيني انخل كوريا، ليؤكد بعدها الاتحاد القاري (ويفا) أن المباراة ستلعب في موعدها المحدد.

واجرى الفريق المدريدي الاحد فحوصات جديدة للاعبيه وجهازه الفني للكشف عن الفيروس فجاءت كلها سلبية.

ويتحمل الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرب أتلتيكو جزءا من مسؤولية الاقصاء بعدما استبعد هداف الفريق ألفارو موراتا ونجمه الشاب فيليكس عن التشكيلة الأساسية.

في المقابل، قاد يوليان ناغلسمان (33 عاما)، أصغر مدرب في تاريخ دوري الأبطال، فريقه لايبزيغ إلى نصف النهائي رغم غياب هدافه تيمو فيرنر المنتقل إلى تشلسي الإنكليزي.

ولم يكن الدنماركي يوسف بولسن العائد من إصابة في كاحله، بالمستوى المطلوب لتعويض رحيل فيرنر في مهمة التهديف، لكن أولمو ناب عنه وهز شباك أتلتيكو من ضربة رأس من داخل منطقة الجزاء بعد خمس دقائق من انطلاق الشوط الثاني مستثمرا تمريرة عرضية من النمسوي مارسيل سابيتسر.

ووصلت الكرة إلى شباك الفريق الإسباني بعد 18 تمريرة متتالية من لاعبي لايبزيغ، علما أن جميع اللاعبين لمسوها باستثناء حارس المرمى المجري بيتر غولاكسي.

وعرف ناغلسمان كيف يتعامل مع أتلتيكو بأسلوبه، أذ انكفأ للدفاع بعد تسجيله الهدف وأغلق منطقته مكتفيا بالهجمات المرتدة، لكن الضغط المدريدي لاسيما بعد اشراك فيليكس، أجبر لاعبي لايبزيغ على ارتكاب الأخطاء ما منح الـ"روخيبلانكوس" هدف التعادل من ركلة جزاء في الدقيقة 72 سددها البرتغالي نفسه على يمين غولاكسي.

لكن البديل أدامس نجح في خطف الفوز بتسديدة من خارج المنطقة، ارتطمت بقدم المونتينيغري ستيفان سافيتش وحولت مسارها إلى الزاوية المخالفة للحارس السلوفيني يان أوبلاك (88).

ولم ينفع الضغط الكبير الذي فرضه أتلتيكو في الدقيقتين الأخيرتين والخمس الإضافية في منحه التعادل.

ويلتقي برشلونة الإسباني مع بايرن ميونيخ الألماني الجمعة، ومانشستر سيتي الإنكليزي مع ليون الفرنسي السبت في اللقاءين الأخيرين من الدور ربع النهائي.