مصادر لـ "القدس": مصر منعت زوجة هنية من السفر إلى قطر

الدوحة - خــــــــاص "القدس" دوت كوم- كشفت مصادر مقربة من قيادة حركة حماس في الدوحة، اليوم الجمعة، أن السلطات المصرية منعت زوجة رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، من مغادرة قطاع غزة.

وأوضحت المصادر في حديث لـ "القدس" دوت كوم، أن زوجة هنية، وبرفقتها اثنين من أبنائها وزوجاتهم، إلى جانب زوجات عدد من المرافقين الشخصيين لهنية، منعوا من السفر عبر معبر رفح البري خلال فتحه في الأيام الثلاثة الماضية.

وبينت المصادر، أن زوجة هنية وأبنائها، وزوجات مرافقين رئيس المكتب السياسي لحماس، كانوا سيتوجهون في رحلة جوية من مصر إلى تركيا، ومنها إلى قطر.

وأشارت المصادر إلى أن السفر كان من المقرر أن يجري في نهاية شهر فبراير/ شباط الماضي، إلا أن أزمة فيروس كورونا، أجلت عملية السفر، قبل أن يتم إعادة فتح معبر رفح في الاتجاهين خلال الأيام الثلاثة الماضية.

ولفتت المصادر إلى أن هنية أجرى اتصالات مع المسؤولين المصريين من أجل السماح، لزوجته، ومن يرافقونها، بالسفر، إلا أنه تلقى ردًا سلبيًا.

وقالت المصادر، إن اتصالات ستجري مع الجانب المصري خلال الأيام المقبلة، من أجل إتاحة الفرصة أمام زوجة هنية وأبنائها، وزوجات المرافقين الذين سافروا مع هنية في رحلته الخارجية منذ أشهر، للسماح لهم بالسفر خلال فترة فتح معبر رفح المتوقع إعادة فتحه الأسبوع المقبل أو الذي يليه.

ووفقًا للمصادر، فإن هنية لن يستقر في الخارج بشكل نهائي، لكن رحلته ستطول وقد تستمر حتى عام آخر أو أكثر، مشيرةً إلى أنه سيبقى في الخارج من أجل قضايا متعلقة بشؤون الحركة الداخلية والانتخابات الخاصة بالمكتب السياسي، وكذلك بشأن القضايا المتعلقة بالوضع الفلسطيني وضرورة الحاجة ليكون في الخارج لمتابعة هذه القضايا.