"جماعات الهيكل" تكثف اقتحاماتها للأقصى والاحتلال يُضيق على المواطنين

القدس- "القدس" دوت كوم- محمد أبو خضير- كثفت جماعات الهيكل المزعوم، اليوم، اقتحاماتها للمسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من قوات الاحتلال التي انتشرت على طول مسار الاقتحامات، وشددت إجراءاتها على البواب الداخلية للمسجد، وضيقت على دخول المصلين قبل وبعد صلاة الظهر.

وقالت الأوقاف الإسلامية في القدس: لقد كانت الاقتحامات الصباحية كبيرة، وعلى شكل مجموعات شملت ٩٢مستوطناً و٤٠ من طلاب المعاهد والجامعات الإسرائيلية و١٥ جندياً دخلوا من باب السلسلة يرافقهم ضابط كبير.

وأشارت الأوقاف إلى أنه خلال هذه الفترة اقتحم المسجد أيضاً ١٨٥ سائحاً إسرائيلياً تحت مسمى السياحة لغير المسلمين. وقالت: إن المستوطنين تلقوا شروحات حول الهيكل المزعوم في باحات الأقصى، خلال جولاتهم، قبل أن يُغادروا عبر باب السلسلة بأُسلوب استفزازي.

ولفتت إلى أن شرطة الاحتلال وقواته الخاصة المدججة بالسلاح انتشرت من الساعة السابعة صباحاً، في أروقة الأقصى لتأمين الحماية للمقتحمين، بالتزامن مع التضييق على المصلين واحتجاز بطاقاتهم الشخصية على الأبواب، واستبدالها بأرقام، وتصوير المصلين خلال وجودهم في المسجد خلال الاقتحامات.

وجددت دائرة أوقاف القدس وشؤون الـمسجد الأقصى الـمبارك دعوتها المصلين إلى الالتزام بإجراءات السلامة وتعليمات وزارة الصحة خلال صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، واتباع تعليمات السدنة والحراس والموظفين والمرشدين، وقالت الأوقاف إنها اتخذت سلسلة من الإجراءات التنظيمية لإقامة الصلوات في الـمسجد الأقصى الـمبارك، حفاظاً على النفس البشرية من فرصة تفشي فيروس كورونا، إثر ازدياد تفشي الجائحة بقوة، مؤخراً، في القدس وجميع مناطق الضفة الغربية والداخل.

وأهابت بجمهور الـمصلين ورواد الـمسجد الأقصى الـمبارك الالتزام التام بالتعليمات الصحية.

وأهابت بكبار السن والـمرضى والنساء "الصلاة في بيوتهم أو في أقرب مسجد لبيوتهم تقام فيه صلاة الجمعة والجماعة، هم وغيرهم من الـمصلين، حفاظاً على صحتهم من جائحة كورونا".