اتفاقية بين بنك القدس و"يو ميك" لدعم الشركات الناشئة

رام الله- "القدس" دوت كوم - وقع بنك القدس اتفاقية رعاية مع شركة "uMake" للاستشارات والتدريب لدعم رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة في فلسطين؛ عن طريق برنامج Founde Institute Program – Palestine الذي يسعى إلى تمكين رواد الأعمال من بدء مشروعاتهم وتجهيزها للعمل في السوق وجذب الاستثمار.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها عن بنك القدس الرئيس التنفيذي للبنك صلاح هدمي وعن شركة "يو ميك" الرئيس التنفيذي داوود غنا لدعم الشركات الفلسطينية الناشئة وتسريع تأسيهسا وتأهليها عن طريق برنامج تدريب يوفر من خلاله مساحات عمل لمشاريع لها علاقة بالابتكار وحوافز للشركات الناشئة في إطار البرنامج التدريب المتخصص الذي سيتم عبر الانترنت.

وقال الرئيس التنفيذي لبنك القدس صلاح هدمي "إن البنك استجاب لطلب الرعاية إيماناً منا بأن تحقيق استقلالنا الاقتصادي وتطوير القوى البشرية لوطننا، يعتمد على التكاتف مع هذه الشركات التي تقدم الدعم رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال التدريب والتأهيل وتقديم الخبرات المهنية وتعزيز مهاراتهم"، كما أكد هدمي أن مثل هذه البرامج تهدف إلى تشجيع رواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة لتجد موقعها الملائم في الاقتصاد المحلي ومن ثم الإقليمي والدولي، حيث تصب شراكاتنا في نهاية المطاف لخدمة اقتصادنا المحلي.

داوود غنام الرئيس التنفيذي لشركة "يوميك" قال إن هذا البرنامج الذي تنفذه الشركة بالتعاون مع محطة القدس التي تقدم الدعم للرياديين في مدينة القدس يهدف إلى دعم الشركات الناشئة في فلسطين وتأهليها إلى تأسيس أعمالها بالسرعة القصوى من خلال الورشات التدريبية التي ينفذها برنام Founder Institute program – Palestine بحيث يتم تشبيك الشركات الناشئة في فلسطين مع شبكة محلية ودولية من الخبراء والمرشدين للاستفادة من خبراتهم. منوها إلى أن الرعاية الذهبية من بنك القدس ما هو إلا مؤشر إيجابي لتقديم خبراتهم المهنية لهذه الشركات من قطاع رواد الاعمال، كما أشار غنام إلى أن كل الشركات في مدنية القدس ومحافظات الضفة الغربية وغزة وفلسطين الداخل يستطيعوا الاستفادة من البرنامج.

يسعى بنك القدس دائماً إلى ابتكار حلول تقنية إبداعية لمواجهة التحديات التجارية التي تعترض عملاءه من الشركات والافراد، ويأتي ذلك في الوقت الذي نشهد طلباً هائلاً من عملاء الشركات الصغيرة والمتوسطة على الابتكارات التي توفر فرصاً اقتصادية، لا سيما في ظل الظروف الراهنة حيث أدركت الشركات على إثرها أهمية الابتكار اليوم أكثر من أي وقت مضى.