يوروبا ليغ: اشبيلية "الاختصاصي" وشاختار "البرازيلي" الى نصف النهائي

برلين"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -بلغ اشبيلية الاسباني الاختصاصي في مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) وشاختار دونتسك الاوكراني بفضل برازيلييه الدور نصف النهائي من المسابقة القارية بفوز الاول الصعب على ولفرهامبتون الانكليزي 1-صفر، والثاني على بازل السويسري 4-1 الثلاثاء في دويسبورغ وغيلزنكيرشن الالمانيتين.

ويلتقي اشبيلية في المربع الذهبي مع مانشستر يونايتد الانكليزي الاحد الذي احتاج الى وقت اضافي لتخطي كوبنهاغن الدنماركي 1-صفر الاثنين، في حين يواجه شاختار الاثنين المقبل انترميلان الايطالي الذي فاز على باير ليفركوزن الالماني 2-1 الاثنين ايضا.

في المباراة الاولى، دخل اشبيلية مباراته مع ولفرهامبتون مرشحا نظرا لخبرته الاوروبية لا سيما في هذه المسابقة التي توج بطلا لها خمس مرات بينها 3 مرات تواليا من 2014 الى 2016.

وكان اللعب سجالا بين الفريقين مع افضلية للفريق الاسباني لا سيما في الشوط الثاني قبل ان يسجل له لاعبه الارجنتيني لوكاس اوكامبوس هدف الفوز بكرة رأسية قبل نهاية الوقت الاصلي بدقيقتين.

وكانت نقطة التحول في المباراة اضاعة مهاجم ولفرهامبتون المكسيكي راوول خيمينيز ركلة جزاء في الدقيقة 13 اثر عرقلة الاسباني المالي الاصل اداما تراوري داخل المنطقة فتصدى لمحاولته الحارس المغربي ياسين بونو.

وقال بونو بعد اللقاء "لقد تنفسنا الصعداء. لعبنا ضد فريق جيد متماسك جدا في الخلف. لقد تمركزوا جيدا وكان من الصعب أن نتسبب لهم بأذى، لذا عندما سجلنا الهدف شعرنا بنوع من الارتياح".

ويقدم اشبيليه الذي بلغ نصف النهائي للمرة السادسة في تاريخه، مستويات عالية وهو لم يخسر في أي من مبارياته ال19 الأخيرة في جميع المسابقات (مع مباراة اليوم)، إذ تعود آخر هزيمة الى شباط الفائت في الليغا ضد سلتا فيغو.

وهو سيخوض غمار دوري ابطال أوروبا الموسم المقبل بعد أن أنهى الدوري الاسباني رابعا.

وكان فريق المدرب يولن لوبيتيغي تخطى عقبة روما الايطالي بنتيجة 2-صفر في الدور ثمن النهائي في المباراة التي جمعتهما الأسبوع الفائت في دويسبورغ بنظام مباراة واحدة، بعد تعذر إقامة لقاء الذهاب بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في آذار الفائت.

فيما تخطى فريق المدرب البرتغالي نونو اسبيريتو سانتو عتبة اولمبياكوس اليوناني ليبلغ الدور ربع النهائي من مسابقة قارية للمرة الاولى منذ عام 1972.

وهدد ولفرهامبتون باكرا بعد أن رفع تراوري عرضية تابعها خيمينيز رأسية استقرت بين يدي الحارس المغربي ياسين بونو.

وتحصل أداما تراوري على ركلة جزاء عندما انطلق من خلف منتصف الملعب الى داخل المنطقة حيث عرقله البرازيلي دييغو كارلوس.

الا ان بونو تصدى لمحاولة خيمينيز (13). وهي المرة الاولى التي يهدر فيها ركلة جزاء مع الفريق بعد أن نجح في المحاولات الثماني جميعها السابقة.

للمفارقة أن المكسيكي سجل هدفه الاوروبي الاول في مسيرته في مرمى اشبيلية عام 2014 في الليغا عندما كان يلعب في صفوف اتلتيكو مدريد الاسباني.

لم يهدد النادي الاندلسي بشكل كبير مرمى "وولفز" إذ مرت تسديدة الارجنتيني لوكاس اوكامبوس من داخل المنطقة بجانب القائم (37)، قبل ان تستقر كرة الأرجنتيني ايفر بانيغا البعيدة بين يدي الحارس البرتغالي روي باتريسيو (42).

وضغط اشبيلية مع انطلاق الشوط الثاني ونجح المهاجم المغربي يوسف النصيري في مراوغة ثلاثة لاعبين داخل المنطقة قبل تصل الكرة الى باتريسيو (62)، قبل أن تعلو رأسية الفرنسي جول كوندي العارضة (66).

وأنقذ باتريسيو مرماه من هدف محقق عندما أبعد ببراعة الضربة الحرة التي نفذها بانيغا الى ركنية(77).

ونجح اشبيلية في خطف هدف الفوز المستحق عندما نفذ الاسباني سوسو ركلة ركنية سريعة الى بانيغا الذي رفعها عرضية الى اوكامبوس تابعها رأسية (88).

وقاد برازيليو شاختار دونتسك فريقهم الى نصف النهائي بتسجيلهم الاهداف الاربعة في مرمى بازل في المباراة التي انتهت بفوزهم 4-1 على ملعب ارينا اوف شالكه في مدينة غيلزنكيرشن.

وحملت الاهداف الاربعة تواقيع اربعة برازيليين وهم مارلوس (2) وتايسون (22) والن باتريك (75 من ركلة جزاء) ودودو (88)، ورد بازل بهدف شرفي للهولندي ريكي فان فولفسفينكل (90+2).

وهي المرة الاولى التي يبلغ فيها شاختار الدور نصف النهائي لهذه المسابقة منذ موسم 2015-2016 عندما سقط امام اشبيلية الاسباني.

اما بازل فكان يمني النفس بان يبلغ نصف النهائي للمرة الاولى منذ موسم 2012-2013.

وكان كلا الفريقين تخطى فريقا المانيا في الدور السابق، فتغلب بازل على اينتراخت فرانكفورت في عقر داره 3-صفر ثم جدد الفوز عليه بهدف وحيد على ارضه، في حين حذا حذوه شاختار بفوزه على فولفسبورغ 2-1 في المانيا قبل ان يفوز عليه مجددا بثلاثية نظيفة علما ان الاهداف الثلاثة جميعها سجلت بعد الدقيقة 89.

وضغط شاختار الفائز بلقب هذه المسابقة عام 2009، منذ البداية واحتسبت له ركلة ركنية رفعها البرازيلي الاصل الاوكراني الجنسية مارلوس وتابعها البرازيلي جونيور مورايش برأسه مستغلا خروجا خاطئا لحارس بازل الصربي ديورديي نيكوليتش بعد مرور دقيقة و40 ثانية فقط.

وسرعان ما رد بازل عبر رأسية سابحة لكابرال اثر تمريرة من الجهة اليسرى لكن كرته مرت الى جانب المرمى (4).

لكن الافضلية بقيت للفريق الاوكراني الذي نجح في اضافة الهدف الثاني بعد هجمة منسقة وصلت فيها الكرة الى مارلوس على الجهة اليمنى فمررها زاحفة تركها باتريك تمر بين ساقيه في حركة فنية خادعة باتجاه زميله البرازيلي تايسون الذي سدد كرة من مشارف المنطقة اصطدمت بقدم احد مدافعي بازل وتهادت داخل شباك فريقه (22).

والهدف هو الاول لتايسون في هذه المسابقة خلال الموسم الحالي.

وحسم شاختار نتيجة المباراة نهائيا عندما سجل هدفه الثالث من ركلة جزاء انبرى لها البرازيلي الن باتريك اثر اعاقة تايسون داخل المنطقة (75).

واختتم دودو مهرجان اهداف فريقه بتسديدة قوية قبل نهاية المباراة بدقيقتين، ورد بازل بهدف شرفي عبر الهولندي ريكي فان فولفسفينكل في الوقت بدل الضائع.