ماكرون يؤكد مقتل عامل مساعدات فرنسي في جواتيمالا

باريس- "القدس"دوت كوم- (د ب أ)- قتل مهندس زراعي فرنسي كان يعمل لمساعدة السكان الأصليين في جواتيمالا على مدار عشرين عاما، بعد إصابته بعيار ناري.

وصرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الثلاثاء، أن الضحية يدعى بينوا ماريا وكان يترأس مشروعات زراعية لصالح "المايا" وهي جماعة من السكان الأصليين، كما "ساعدهم في الحفاظ على أراضيهم".

وغرد ماكرون على موقع تويتر قائلا: "لقد اغتيل أمس بأسلوب جبان".

وكان ماريا ينتمي إلى منظمة "أطباء زراعيين وبيطريين بلا حدود"، حسبما أفادت وسائل الإعلام الفرنسية.

وذكرت صحيفة "برينسا ليبر" التي تصدر في جواتيمالا أنه أصيب بعيار ناري أثناء قيادة سيارته في منطقة ريفية بالقرب من بلدة سان أنطونيو إيلوتينانجو.

وأضاف التقرير أن سيارته الفان أصيبت بـ11 عياراً نارياً.

وذكر الادعاء العام في جواتيمالا أنه يجري التحقيق في القضية.