برنامج واشنطن "للشبكة النظيفة" سيسبب انقسام شبكة الإنترنت بالعالم

لندن-"القدس"دوت كوم-(شينخوا)- جاء في مقال نشرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، مؤخرا، أن ما يسمى ببرنامج "الشبكة النظيفة" لواشنطن "سيعزز حركة مقلقة" إزاء تقسيم شبكة الإنترنت بالعالم.

ونقلت المقالة عن آلان وودورد، وهو خبير أمن الكمبيوتر في جامعة سيري في بريطانيا، قوله، إن "الحكومة الأمريكية تنتقد منذ فترة طويلة الدول الأخرى لتحكمها في الوصول إلى الإنترنت ... والآن، نرى الأمريكيين يفعلون الشيء نفسه".

وأضاف وودورد "إنه لأمر صادم! إنها بلقنة الإنترنت تحدث أمام أعيننا".

في الأسبوع الماضي، أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إطلاق خمسة خطوط جديدة من الجهود في إطار هذا البرنامج "لحماية البنية التحتية للاتصالات والتكنولوجيا الحيوية في أمريكا".

وفقا للخطوط الخمسة، ستسعى واشنطن لإزالة التطبيقات الصينية "غير الموثوق بها" مثل (تيك توك- TikTok) و(ويتشات - WeChat) من متاجر تطبيقات الأجهزة المحمولة الأمريكية، مما يحد من قدرة مزودي الخدمات السحابية الصينيين مثل (علي بابا -Alibaba) و(بايدو- Baidu) و(تينسنت - Tencent) على الوصول إلى الأنظمة المستندة على الحوسبة السحابية في الولايات المتحدة، وضمان أن الكابلات في قاع البحر "لا يتم تخريبها من أجل جمع معلومات استخبارية" لصالح الصين.

وجاء أيضا بالمقال الذي حمل عنوان "هل الولايات المتحدة على وشك تقسيم الإنترنت؟"، أنه "من الصعب عدم النظر إلى هذا من منظور الانتخابات الأمريكية في نوفمبر".

وبالنسبة للبيت الأبيض، فإن إزالة التطبيقات الصينية "غير الموثوق بها" تعني في الواقع إزالة جميع التطبيقات الصينية.

وأضاف المقال أن مثل هذه الرؤية الأمريكية لشبكة الإنترنت "الخالية أساسا من الصين"، لن تجعلها سوى "مكان أكثر انقساما".