استنفار في الأقصى بعد الشك بوجود جسم طائر مشبوه

القدس- "القدس" دوت كوم- محمد أبو خضير- أوضحت دائرة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك، اليوم، ما تم تناقله على وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي حول اعتلاء الشرطة الإسرائيلية سطح المصلى القبلي في المسجد الأقصى المبارك صباح اليوم، وما أثاره من مشاعر الاستنكار والرفض من أبناء الشعب الفلسطيني التي تدل على يقظة هذا الشعب وتمسكه بمقدساته.

وقالت الأوقاف في بيان توضيحي: "نظراً لالتزامنا المطلق نحو جماهير شعبنا وأُمتنا والمسجد الأقصى المبارك بحفظ رسالته وهويته، وذلك بنشر كافة اخبار المسجد بكل شفافية وروح المسؤولية، مثمنين كل من بادر بالاتصال والاستفسار عن طبيعة الموقف ولهذه الروح الإيجابية المباركة. ومن هنا تحتم علينا توضيح طبيعة الموقف لطمأنة هذه الجماهير، حيث يتلخص الموقف بملاحظة أحد حراس المسجد في ساعات الصباح الباكر جسماً طائراً مشبوهاً (اعتُقد أنه بالون حراري طائر) من الجهة الجنوبية للمسجد الأقصى المبارك، الأمر الذي استدعى استنفار كافة وحدات الحراسة والإطفائية المناوبة، لتقوم بحملة تفتيش واسعة لكامل المنطقة الجنوبية والشرقية، بما فيها سطح المصلى القبلي والمتحف الإسلامي، وبعد تبليغ كافة الوحدات والأقسام عن عدم ملاحظتها أي نشاط مشبوه عادت الأمور إلى طبيعتها بفضل الله عز وجل، وبعدها قامت مجموعة من الشرطة الإسرائيلية بحملة تفتيش أُخرى على خلفية الواقعة، وعليه نحيي كافة طواقم الحراسة والإطفائية في المسجد العين الساهرة على أمن وسلامة المسجد الأقصى المبارك.