الأردن يبدأ المرحلة الخامسة لعودة مواطنيه من الخارج في 15 آب الحالي

عمان- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- أعلنت الحكومة الأردنية، اليوم الخميس، تنفيذ مرحلة العودة المتدرجة للأردنيين من الخارج في مرحلتها الجوية الخامسة والبرية الثالثة، بما يراعي الوضع المرضي المحلي وتوافر أماكن الحجر المؤسسي ابتداء من 15 آب الشهر الحالي.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية أمجد العضايلة في بيان إن وزارة الخارجية ستقوم بتفعيل منصة مخصصة للعودة براً للأردنيين من دول جوار المملكة وعبر المنافذ البرية والبحرية، كما سيتم إعادة تفعيل منصة العودة، وسيتم فتح المنصتين للتسجيل بشكل دائم.

وأضاف أن المنصتين مخصصتين للأردنيين وعلى غير الأردنيين التقدم لسفارات المملكة وضمن الأسس المرعية.

وبين أن الرحلات ستكون من: دبي، وأبو ظبي، ومسقط، والمنامة، والدوحة، والكويت، وجدة، والرياض، والقاهرة، وبودابست، وموسكو، ونور سلطان، ونيويورك، وشيكاغو، وفرانكفورت، واسطنبول، ورحلة خاصة للشطر الشمالي من قبرص، وسيتم النظر برحلات إضافية إذا دعت الحاجة.

وشدد على أنه رغم انتهاء المرحلة الرابعة والتحضير للمرحلة الخامسة، قررت خلية الأزمة بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) تسيير 4 رحلات من الإمارات بشكل استثنائي برحلتين لكل من أبو ظبي ودبي في 9 و10 من آب الحالي، وستكون مخصصة للأردنيين الواجب مغادرتهم للإمارات حتى لا تترتب على إقامتهم أعباء مالية.

ولفت إلى أنه سيبقى على رحلة الملكية القادمة من روما 8 الشهر الجاري كرحلة تجارية وستبقى لإجلاء الأردنيين القادمين من إيطاليا وسيتم تطبيق البروتوكول الخاص الجديد عليهم وبحجر لمدة 7 أيام.

وأشار إلى أن عودة الأردنيين من الخارج أولوية وسيتم توسيع الطاقة الاستيعابية للحجر المؤسسي وفق إجراءات تضمن استمرار المنجز الصحي الذي حققه الأردن في استقرار الحالة المرضية المحلية والاستمرار بفتح القطاعات الاقتصادية.

وأكد أنه رغم عدم وصول الأردن للمرحلة الخضراء حتى الآن، تم تحديد تاريخ الأول من سبتمبر المقبل لفتح المدارس، وهو ما يتطلب بدء دوام الهيئات التدريسية في العشرة أيام الأخيرة من الشهر الجاري، وأن يبدأ في موعده وهو ضرورة ملحة، ويجب أن يكون في موعده، نتيجة توقفه بسبب جائحة كورونا في 15 آذار الماضي.

وبين أن الأردن يطمح للوصول لمنطقة منخفض الخطورة قبل الأول من سبتمبر المقبل ، وفي حال لم نصل له سيتم تعديل خطة عمل القطاعات ليتم فتحها في الأول من سبتمبر، وتم وضع بروتوكولات للتعامل مع سيناريوهات في حال حصول إصابات كورونا داخل المدارس وألا توقف العملية التعليمية في حال حدوث اصابات محلية يمكن احتواؤها.

وشدد على أن عملية التعليم عن بعد مستمرة وسيكون خيارا جاهزا لاستخدامه في مواجهة أي طارئ.

على صعيد متصل وقعت الحكومة الاردنية اليوم مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي اتفاقية قرض ميسر بقيمة (30) مليون دينار كويتي ما يعادل 100 مليون دولار امريكي، وذلك لتمويل ودعم برامج الحكومة لمواجهة تداعيات انتشار كوفيد-19 على القطاع الخاص.

وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي وسام الربضي الذي وقع نيابة عن الحكومة الاردنية مع رئيس مجلس الإدارة والمدير العام للصندوق عبد اللطيف الحمد أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار سعي الحكومة الأردنية لرفع معدلات النمو الاقتصادي، وإيجاد فرص العمل ودعم المبادرات الريادية، وذلك من خلال توفير التمويل اللازم لمشروعات ومنشآت القطاع الخاص المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في المملكة بشروط ميسرة جداً.

بدورها أعلنت وزارة الصحة الأردنية عن تسجيل إصابة واحدة في الأردن وهي غير محلية.

وقالت الوزارة في بيان اليوم إن الإصابة هي لسائق شاحنة أردني، قادم عبر حدود الأردن مع السعودية (العمري)، ليرتفع إجمالي عدد حالات الإصابة في المملكة إلى 1232 حالة.

كما سجلت 11 حالة شفاء اليوم، 10 منها في المنطقة المخصّصة لعزل المصابين في البحر الميّت، وواحدة في مستشفى الملكة علياء العسكري ليصل العدد الاجمالي إلى 1171 حالة فيما تمّ إجراء 6125 فحصاً مخبريا، وبذلك يصبح إجمالي عدد الفحوصات التي أجريت حتى الآن 628745 فحصاً.

ودعت وزارة الصحة في ظل عودة تفشي المرض في العديد من دول العالم والإقليم المواطنين إلى ضرورة الالتزام بمعايير السلامة والوقاية، والحفاظ على التباعد الجسدي، وعدم إقامة التجمّعات لأكثر من 20 شخصاً، وارتداء الكمّامات، واتّباع جميع سبل الوقاية.