المغرب يرسل مساعدات طبية إلى لبنان ويقيم مستشفى في بيروت

الرباط- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- قرر المغرب اليوم الخميس، إرسال مساعدات طبية عاجلة للبنان، على إثر الانفجار الضخم الذي وقع بمرفأ بيروت، مخلفا عشرات القتلى ومئات الجرحى، وخسائر مادية كبيرة.

وأوضحت وكالة الأنباء المغربية أن هذه المساعدات التي أمر العاهل المغربي الملك محمد السادس بإرسالها، تشمل إقامة مستشفى عسكري ميداني ببيروت لتقديم العلاجات الطبية العاجلة للمصابين، مشيرة إلى أن المستشفى يتكون من 100 شخص، من ضمنهم 14 طبيبا من تخصصات مختلفة (الإنعاش، الجراحة، العظام والمفاصل، الأنف والأذن والحنجرة، العيون، علاج الحروق، جراحة الأعصاب، وطب الأطفال، وصيادلة)، وممرضين متخصصين وعناصر للدعم.

كما يشمل المستشفى، وفق المصدر نفسه، جناحا للعمليات، ووحدات للاستشفاء، والفحص بالأشعة، والتعقيم، ومختبرا وصيدلية، مشيرة إلى أن هذه المساعدات تضم أيضا كميات من الأدوية للإسعافات الأولية ومواد غذائية وخيام وأغطية لإيواء ضحايا الحادث.

وتتضمن المساعدات أدوات طبية للوقاية من مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) لاسيما كمامات واقية، وأقنعة، وأغطية الرأس، وسترات طبية، بالإضافة إلى مطهرات كحولية.

وكان العاهل المغربي قد بعث برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، عبر فيها عن تضامنه وتضامن الشعب المغربي مع لبنان في هذا الظرف العصيب.

وأسفر انفجار مرفأ بيروت أول أمس الثلاثاء، الذي عزت السلطات اللبنانية سببه إلى حريق في مستودع بالمرفأ يحتوي على كمية ضخمة من مادة (نترات الأمونيوم) في مرفأ بيروت،عن 137 قتيلا وخمسة آلاف جريح، بحسب احصائيات رسمية، فيما يزال العشرات في عداد المفقودين، كما أدى إلى تشريد حوال 300 ألف شخص.