الجامعة العربية تُنكس علمها حداداً على ضحايا انفجارات بيروت وتدعو لمساندة لبنان

القاهرة- "القدس" دوت كوم- نكست جامعة الدول العربية، اليوم الأربعاء، علم الجامعة حداداً على ضحايا انفجارات بيروت التي هزّت العاصمة اللبنانية أمس، وسقط إثرها مئات من القتلى والجرحى، وخلّفت خسائر مادية جسيمة.

وذكرت الجامعة العربية في بيان لها أن تنكيس علم الجامعة يعكس عمق التضامن العربي مع الشعب اللبناني، ومع بيروت التي أعلنتها الحكومة اللبنانية مدينةً منكوبة، مؤكدةً أن "حالة الحزن التي انتابت العالم العربي من أقصاه إلى أقصاه تعكس قوة اللحمة بين الشعوب العربية والمكانة التي يتمتع بها لبنان العزيز في قلوب العرب".

وأضافت الجامعة في بيانها: إن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أطلق مناشدة لجميع الدول العربية والمجتمع الدولي الإسراع بتوجيه المساعدات الإغاثية العاجلة إلى لبنان لمساعدته على مواجهة الكارثة المروعة التي يمر بها.

وفي السياق ذاته، أطلق أبو الغيط مناشدة للدول العربية والمجتمع الدولي والمنظمات الإغاثية العربية والعالمية للإسراع في تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للبنان.

كما دعا إلى تحرك دولي فوري لمساعدة لبنان على مواجهة الكارثة المروعة التي يمر بها، وذلك في ضوء إعلان المجلس الأعلى للدفاع في لبنان مساء أمس (بيروت مدينة منكوبة)، وعلى خلفية الدمار الواسع الذي خلفته انفجارات بيروت أمس الثلاثاء.

ووجه الأمين العام لجامعة الدول العربية القطاعين الاجتماعي والاقتصادي للتصدي لهذه المهمة بالتنسيق مع كافة المنظمات العربية وأيضاً الدولية ذات الصلة، معرباً عن دعمه الكامل للمناشدة التي أطلقها لبنان أمس للمجتمع الدولي بهدف تأمين المساعدات اللازمة لمواجهة تداعيات التفجيرات الضخمة التي تعرضت لها بيروت.

كما أجرى أبو الغيط اتصالاً هاتفياً بالرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم، وذلك لتقديم العزاء بضحايا تفجيرات بيروت، والإعراب عن دعم لبنان ومساندته في هذه المحنة.

كما تناول الاتصال سُبل حشد الدعم لمُساندة لبنان في مواجهة تبعات النكبة التي تعرض لها، وعبّر عن اعتزامه زيارة لبنان في غضون أيام للوقوف على الاحتياجات اللبنانية العاجلة وكيفية تقديم وتنسيق الدعم العربي له ولتقديم العزاء بصورة شخصية.