واشنطن: لا يزال جوايدو رئيساً لفنزويلا بغض النظر عن نتيجة الانتخابات

واشنطن- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- قال المبعوث الأمريكي الخاص لفنزويلا إليوت أبرامز، اليوم الثلاثاء، إن إدارة ترامب ستواصل الاعتراف بخوان جوايدو رئيساً شرعياً لفنزويلا بغض النظر عن نتيجة انتخابات البلاد التي ستجري في كانون الأول.

وأبلغ أبرامز المشرعين خلال جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أن الإدارة لا تعتبر الانتخابات المقبلة للجمعية الوطنية في فنزويلا انتخابات شرعية.

وتوقفت الولايات المتحدة ومجموعة من دول أمريكا اللاتينية وأوروبا عن الاعتراف بالرئيس نيكولاس مادورو كزعيم شرعي لفنزويلا، وتحولت إلى الاعتراف بجوايدو في عام 2019، زعيم المعارضة ورئيس الجمعية الوطنية، كرئيس لفنزويلا.

وقال أبرامز للكونغرس: "لا يمكن لمادورو أن يحسن وضعه بشكل قانوني أو عملي عن طريق إجراء انتخابات فاسدة ومزورة أخرى".

وواصلت الولايات المتحدة دعم جوايدو بعد أن سيطر أنصار مادورو على الجمعية الوطنية في كانون الثاني، جزئياً، بمساعدة قوات الأمن.

وأعلن جوايدو نفسه زعيماً مؤقتاً للبلاد قبل عامين، بعد انتخابه رئيساً للجمعية الوطنية واتهم مادورو بإجراء انتخابات مزورة في عام 2018.

واستشهد بحكم دستوري يمنح السلطة لرئيس المجلس إذا كانت الرئاسة شاغرة.

وأعرب السناتور بوب مينينديز، أكبر ديمقراطي في اللجنة، عن قلقه من أن انتخابات الجمعية الوطنية المقبلة ستفتقر أيضاً إلى الشرعية لأن المعارضة أشارت إلى اعتزامها مقاطعتها.